اقتباسات حول صدام حسين

صفحة مشتقة من صدام حسين لويكي الاقتباس

هذه الصفحة هي مجموعة اقتباسات حول صدام حسين من شخصيات بارزة حسب المهنة.

اقتباساتعدل

أكاديميون وعلماءعدل

  • إن صدام وأسرته لعنة حقيقية أصابت العراق.
  • زار صدام حسين الحضرة القادرية، ولم يتمكن يومها من الدخول بسبب الازدحام، فرجع وقرر توسيعها بهدم الحائط، وتوسيع البناء. وقد شمل الهدم الحائط وجانبا من المكتبة والفسحة العثمانية، وهي الوحيدة ببغداد من ناحية الحجم والطراز المعماري.
  • وكيف يمكن أن يكون المرء "يسارياً" ويؤيد نظام آل الأسد في سوريا اليوم، ونظام القذافي في ليبيا الأمس، ونظام صدام حسين في عراق قبل الأمس.
  • عزلة صدام عن جيرانه وعن شعبه وعن حزبه وحتى عن اسرته تكبر مع مرور السنين.
  • لقد خلق الرئيس العراقي السابق صدام حسين ظروفاً نموذجية لنهاية الدولة العراقية وسقوطها قبل أن تسقط، فالتلاعب بملفات الجنسية ينهي الدول، والدخول في حروب بلا دراسة وتفكير هو الآخر يسقط أنظمة، كما أن العنصرية تجاه مكونات أساسية من الشعب والمجتمع تنهي كيانات وتؤسس لكيانات بديلة. حتما لم يقصد صدام كل هذا، لكن معظم القادة العرب قلما يقرأون وقلما يتمعنون في التاريخ، لهذا يصبح العرب بسبب هذا النمط من القيادة ضحايا مخططات الغرب وإسرائيل وإيران وكل فاعل لاعب في عالمهم. قادة كهؤلاء يصبحون موضوعاً للتاريخ بدل أن يكونوا بين صانعيه.
  • إن الدرس الأهم من قصة صدام حسين وصولاً إلى سقوط بغداد أننا في إقليم عربي قلما يبني مؤسسات فاعلة وقلما ينتج قادة تحد من قراراتهم المتسرعة قيود المساءلة والمؤسسات الفاعلة. في النهاية تفتح الدكتاتورية، خصوصاً في صورتها الفجة، الطريق إلى الاستعمار وزحف القوى الأجنبية على بلادنا.
  • في العراق نعيش الموت في حاضرنا بقوة منذ أكثر من نصف قرن، باستمرارية وبدون هوادة. هذا ما تحدثت عنه وسميته عنف الأصوليات السياسية. فمنذ يوليو/تموز 1958، شحذ الثوريون جميعا ومن مختلف الاتجاهات والأحزاب، سيوفهم وبدأت حفلة الدم بمقتل العائلة المالكة، حتى وصلنا إلى جحيم صدام وحروبه ومغامراته وعسكرته وتحزيبه للمجتمع العراقي. وهكذا نبت الموت فينا مثل غُدّة سامّة في داخلنا، وتسممت حياتنا وصرنا نفكر في الموت بمناسبة وبدون مناسبة. وبعد 2003، تعمقت الفاجعة حين صعد الإسلام السياسي، وظهرت ميليشيات الموت القاعدية والداعشية والطائفية عموما.
  • في تصوري أن الولايات المتحدة قد تنجح بالقوة العسكرية في إزاحة نظام ما واستبداله بنظام آخر، وفي احتلال هذا البلد وزرع قواعدها في ذاك، لكن ذلك كله سيبقى يحمل اسماً آخر لاعلاقة له بالإصلاح. قد تعتقد أمريكا – مع كثير من التفاؤل – أنها نجحت مع طالبان وصدام حسين. ولكن ماذا تفعل مع بقية الدول في المنطقة، وكلها بلدان يحمل كثير من الناس فيها الفكر الطالباني وفكر الملالي وتحمل أنظمتها الحاكمة الفكر الصدامي؟
    • محمد شحرور، محاضرة ألقاها في مؤتمر «حقوق الإنسان وتجديد الخطاب الديني، كيف يستفيد العالم العربي من تجارب العالم الإسلامي غير العربي؟» الذي انعقد في الإسكندرية في أواخر أبريل/نيسان 2006[7]
  • والواقع ان تأليه (العراقيين) لصدام حسين وتمجيدهم له (في السبعينيات تحديداً) نابع من حاجة سايكولوجية، وذلك ان السلطة في العراق، وعلى مدى أكثر من ألف وثلاثمائة سنة مارست الظلم والقسوة والطغيان على الناس، وأوصلتهم إلى حالة الشعور بالعجز بعدم القدرة على التغيير، خلقت فيهم الحاجة إلى (بطل مخلّص)، وقد نجح الاعلام والثقافة في العزف على هذا الوتر النفسي، ليخلق في اللاشعور الجمعي لدى(العراقيين) صورة (الرمز) لهذا البطل المخلص، فضلاً عن أن تأريخ الحكام القساة الذين حكموا البلاد أسهم في تكوينه الادراكي لرجل السلطة في العراق بـأنه لا يمكن أن يعيش ويحافظ على كرسيه الا بأن يكون أكثر قسوة وأشد عنفاً منهم.
    • قاسم حسين صالح، أستاذ الشخصية وعلم النفس السياسي ومؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية، 28 نوفمبر 2004 [8]
  • انتقاد ماضي صدام حسين لا يعني أن ناقديه مؤيدون للكارثة الراهنة في العراق التي قادتها عصابة "المحافظين الجدد" في واشنطن.
  • تاريخ صدام حسين الدموي يزخر بجرائم لا تعد ولا تحصى في حق العراقيين والعرب, ومن المفيد في غمرة التمجيد المدهش له أن نتذكر ما يلي: صدام حسين كرَّس سياسة الانقلابات والغدر السياسي والاغتيال في العراق حتى كادت أن تصبح ثقافة.
  • صدام حسين قاد العراق إلى حربين لا معنى لهما, الأولى مع إيران استمرت ثماني سنوات وقدر عدد ضحاياها بمليون, والثانية ضد الكويت وما تلاها من حرب ضد العراق وسقط جراءها عدد من الضحايا لا يقل عن نصف ضحايا الحرب الأولى.
  • صدام حسين استخدم الأسلحة الكيماوية ضد جزء من شعب وأكراد العراق ولم ترمش له عين, وأباد عشرات الألوف من سكان جنوب العراق بعد الحرب الثانية.
  • صدام حسين, وإثر غزوه الأعمى للكويت, شق الصف العربي بشكل غير مسبوق في تاريخ العرب الحديث, ليس على مستوى الحكام فحسب, بل على مستوى الشعوب والوجدان الشعبي.

سياسيون ودبلوماسيونعدل

 
قد أقبرت القضية العربية الإسرائيلية إلى ما لا نهاية له.
الحسن الثاني
  • هنا أقول لصديقي فخامة الرئيس صدام حسين لا تنس أن الكويت والعراق والمنطقة التي يقعان فيها يمثلون تقريبا ثلثي احتياطات الطاقة في العالم، وهذا يجب أن يعلمه، فهداك الله أخرج من هذه الورطة من باب واسع، ومن باب الشرف، ها أنت قد ربطت بين المشكلة [غزو الكويت] وبين مصير القضية العربية الإسرائيلية، ويكفيك أن الضمير العالمي قد استيقظ، ويكفيك أنه حتى الذين كان لا يقبلون بالمؤتمر الدولي يقولون به اليوم صباح مساء، أما إذا أنت ربطت زمنيا يا أخي صدام خروجك في الكويت بحل المشكلة العربية الإسرائيلية فستكون قد أقبرت القضية العربية الإسرائيلية إلى ما لا نهاية له.
  • أطلب منا جميعا واطلب من أصدقائك وخصومك، واطلب من النصارى ومن المسلمين ومن اليهود، اطلب من جميع الأجناس في جميع القارات، واطلب منهم التزاما أدبيا، التزام فضيلة وكلمة شرف وميثاق شرف، أنه بمجرد ما يشرع في حل قضية الكويت والعراق سيشرع في النظر في قضية العرب وإسرائيل، لا بد أن يكون الارتباط الأدبي و المعنوي بينهما ارتباط المساواة، لماذا تجند مجلس الأمن في ظرف خمسة عشرة يوما في قضية الكويت والعراق؟ ولماذا ظل الرأي العام العالمي نائما منذ أربعين سنة على جميع المقررات التي هي في صالح الفلسطينيين والأمة العربية؟ فأرجوك أرجوك يا أخي صدام، أرجوك ألا تربط هاته بتلك زمنيا فيكفيك- وقد نجحت في هذا- أنك ربطت بينهما خلقيا ومعنويا ومنهجيا، ووفر علينا كارثة الحرب، واترك أولادنا يلعبون كل صباح ويرتعون كإخوانهم في العالم، اترك شبابنا يتطلع إلى عالم لم يبق فيه شرق ولا غرب، ولا منهجية تحارب منهجية، اترك شبابنا ورجالنا ونساءنا وأطفالنا يحلمون بغد كله اجتهاد وجهاد، لغد العمل والتكنولوجية والاخوة و التآخي.
  • [كيف ترون العراق ما بعد صدام؟] بلد ديمقراطي تسوده التعددية السياسية، يحترم حقوق الإنسان ويعيش في سلام مع الجيران ويسعى للتنمية لصالح الشعب في اطار وحدة أراضيه وسيادتها التي دمرها صدام...
  • حول رأيي الشخصي في صدام حسين، اريد ان اقول انه سائق بارع فقد قاد السيارة بنفسه عندما اصطحبني في جولة بالسيارة في احياء بغداد
  • المسؤولية الكبرى تقع على عاتق رئيس النظام العراقي صدام حسين لابعاد شبح الحرب عن المنطقة و تجنيب شعبه المزيد من المآسي"
  • سيكون العالم أكثر أمنا لو لم يكن صدام حسين يتولى السلطة في العراق.
 
دكتاتور ودموي ولكنه ليس الوحيد في منطقة الشرق الأوسط، الذي تنطبق عليه مثل هذه الاوصاف فهناك من هو اسوأ منه وعلى رأسهم شارون.
علي عزت بيغوفتش
  • دكتاتور ودموي ولكنه ليس الوحيد في منطقة الشرق الاوسط، الذي تنطبق عليه مثل هذه الاوصاف فهناك من هو اسوأ منه وعلى رأسهم شارون.
  • ...أعمال صدام حسين، في تحويل العراق إلى خراب: هذا البلد الغني بأهله وحضارته وشعبه.
  • هذه هي الساعة التي كنا وشعوب العالم أجمع ننتظرها لنرى اعتقال هذا الطاغية الذي روع العراقيين وغيرهم من الشعوب, الحمد لله على اعتقاله حيا حتى تتم محاكمته على الجرائم البشعة التي ارتكبها, الكويت تشعر اليوم بارتياح واطمئنان أكبر بعد زوال هذا الطاغية وتأكد الجميع انه لن يعود, والشعب الكويتي يفرح لفرح الشعب العراقي, إنها نهاية حكم الطاغية وبداية وانطلاقة جديدة نحو المستقبل.
  • صدام حسين قائد ظالم ومسؤول عن قتل آلاف العراقيين.
  • لا احب عقوبة الاعدام، لكن إذا كانت هناك حالة تستدعي تطبيقها فستكون الاكثر عدلا لصدام حسين..لكنني لا اتمنى ذلك ابدا
  • لا اصر على اعدام مجرم إذا كانت هناك وسيلة لنجاته من هذه العقوبة.
  • صدام حسين ليس سنيا بل هو علماني، عامل السنة والشيعة على حد سواء وإن كان الشيعة تعرضوا لظلمه بشكل أكبر فذلك عائد إلى الحجم السكاني. كما أننا لم نلاحظ من يحمل السنة أخطاء النظام السابق.
  • سيتم محاكمة صدام حسين محاكمة عادلة لا تتخذ طابعا سياسيا، فالرجل تسلم أمانة حكم البلاد وواضح انه اساء التصرف ويجب ان يحاكم، وهذا الاجراء سيطبق على كل من يسيء للعراق مستقبلا. سيطبق علينا وعلى غيرنا.
  • صدام حسين أجرم في حق كل العراقيين، كان عادلا في شيء واحد هو ظلمه، فكل العراقيين تعرضوا لظلمه بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والوطنية.
    • برهم صالح، 2 أكتبر 2004، «خلال برنامج تلفزيوني بثه التلفزيون العراقي» [19]
  • أنا لست صدام حسين. أريد أن أتعاون.
  • صدام حسين قام بعملية تطهير عرقي مخالفة لجميع القيم الإسلامية والديمقراطية والوطنية والانسانية ولحقوق الانسان.
  • في حالة العراق أعتقد شخصيا أن العالم أصبح أفضل بدون صدام... ليس لدي أدنى شك أن العالم أصبح الآن مكاناً أفضل وأن شعب العراق في وضعٍ أفضل اقتصادهم ينمو، المدارس مفتوحة، ليس هناك حكومة ديكتاتورية متوحشة تقمع، ومن الطبيعي أن يكون هناك من لا يتفق مع التقييم هذا مفهوم لكن على الناس الموضوعيين أن يقروا بذلك... النقطة الجوهرية هي أن هذا النظام كان وحشياً إلى حد استخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه وجيرانه احتل الكويت وكان يقتل أعداداً هائلة من الشعب العراقي بشكلٍ وحشي ويستخدم الأسلحة الكيماوية ضد أناسه.
  • القفزة الضخمة والتغير الذي حدث في العراق بعد سقوط صدام حسين، خلقا معادلة جديدة من نظام ديكتاتوري بلا حدود إلى حريات بلا قيود، فالإنسان العراقي أراد أن يعبر عن ذاته بأي طريقة تحلو له دون أن يدفع ضريبة أو فواتير، ولذلك بعضهم أصبح يتحدث للصحافة ويهتف في الشارع، وبعضهم أطلق الرصاص على الحكومة، وكل واحد يعبر عن رأيه، والحكومة مع كافة الأفعال السلمية وليست مع استخدام السلاح.

شعراءعدل

  • صدّام كان الكابوس الأكبر في العراق .. الآن و رغم كل الأزمات الراهنة بات الشعب العراقي يتمتع بحريّة أكبر، يخرج، يدخل ، ينفتح على العالم .. كان محبوساُ... آه! كان العراق سجناُ كبيراً ... بشكل عام، الوضع أشبه بحالة الولادة. فعندما يخرج الجنين من رحم أمه يخرج صارخا باكيا متخبطا. و مع كل ولادة جديدة نشعر بالتفاؤل و هكذا هو العراق اليوم صراخه كثير و عويله كثير و ضجيجه كثير و مع ذلك نشعر بالتفاؤل لأنه يولد من جديد لكن القلق لا يزال جزءا من حياتنا اليومية.
  • هل يبقى النظام بعد رحيل صاحبه؟ هذا النظام الذي بناه صاحبه جثة جثة، وسجنا سجنا، وقبوا قبوا، ومجزرة مجزرة، هل يدفع الثمن فجأة وينهض غول الحساب والانتقام؟
  • أنا عارضت صدّام وعارضت النظام السياسي ليس لسبب مذهبي أو سبب طائفي أو سبب حزبي أو أيديولوجي. هناك غياب تام للحقوق والحريات والعدالة والقانون، لذلك أُعارِض أيّ نظام يحمِل هذا الغياب.
  • بدل الحزب الدكتاتوري الحاكم أصبحت لدينا أحزاب دكتاتورية حاكمة. وبدل تسلط القائد على رقاب الناس وأقدارها طلع علينا مسلحون من كل حزب، لا حدود لتسلطهم على رقاب الناس. واتسع الجرح، وتكاثف النزيف.
  • كان العصر الصداميّ حوّل العراق بالنسبة لنا إلى كابوس.
  • عندما نقف إلى جانب العراق، نقف في الواقع إلى جانب انفسنا ونسعى من وراء ذلك ان نقدم شهادة عن عدالتنا، هنالك أماكن لا نستطيع أن نمر بها مرور الكرام، هناك قضايا لا نستطيع إلا ان نقف منها موقفاً، وذلك الموقف بالدرجة الأولى هو امتحان لنزاهتنا الخاصة ولإنسانيتنا، اظن ان الأمر كان دائما ً كذلك عندما تتعلق بالعراق، بالنسبة لي كان واضحاً وبدون لبس ان علينا ان نتخلص من صدام، قبيل الاحتلال قلت هذا بوضوح، ليذهب صدام وبعد ذلك فلنفكر باي شيء آخر، لكننا لا نستطيع ولدينا فرصة للتخلص من صدام ان نتفاداها ولأي سبب كان.
  • ان العراق رغم كارثته الهائلة وقدرته الهائلة على انتاج الكارثة، لان الكوارث العراقية دائما ً تتم باحجام اسطورية والماساة العراقية دائما بحجم اسطوري، رغم هذا الرعب الجديد الذي زرعه الوضع العراقي فينا، بعد رعب صدام، هناك رعب التداعي والاقتتال الأهلي والرعب الأهلي ورغم كل ذلك، بدا بما يشبه المعجزة، ان العراق يخرج من مأساته.

صحفيون وإعلاميونعدل

  • الذي يرى في صدام حسين بطلاً عربياً يرى أنه وقف ضد إيران، وقام بجرائم إبادة ضد الأكراد والشيعة تحديداً، فنزعته طائفية بحتة، تتشابه مع نزعة المؤيدين لجرائم صدام.
  • هؤلاء أنفسهم، لو سألتهم ما رأيكم ببشار الأسد، سيكيلون الشتائم له والدعوات عليه، لكن في نفس الوقت يقيمون التمجيد لصدام حسين. كيف يمكن إقناعهم بأن صدام حسين وبشار الأسد وعلي عبد الله صالح، ينتمون لنفس المعسكر، معسكر البعث، ومعسكر الدم أيضاً.
  • أنه ليس بطلاً، بل مجرم حرب.
  • هذا العراق الذي يفترض أنه تحرر من مصيدة أحد أعتى طغاة التأريخ ليقع مباشرة في شباك الطائفية وليلتف حول عنقه الجميل حبل تطبيق الشريعة على الشارع، هذا الحبل الذي لم يلتف في يوم على عنق شعب إلّا وتركه جاحظ العينين أزرق الوجه في عداد الأموات.
  • لكن على الرغم من عدم اكتراثي الطفولي لمبادئ "حزب البعث العربي الاشتراكي" ولا لشعاراته، يعلق في مخيلتي صور رجل في مقتبل العمر، طويل، نظرته ثاقبة، شاربه الأسود كثيف، تارة في زي عسكري وقبعة وينظر إلى الاعلى على طراز الكوبي الثوري "تشي غيفارا"، وطورا في زي عربي تقليدي، ومرة اخرى في بذلة غربية وقبعة سوفياتية، مرة يحيي، ومرة يدخن السيجار، ومرة يبتسم. هذا الرجل بدا لي رمزا للرجولة والعنفوان، متألقا، واثقا. ولم يمض الكثير من الوقت حتى علمت ان اسمه "صدام حسين".

عسكريونعدل

  • أنا لم أقل إنني أتبرأ من النظام السابق ومن القرارات التي اتخذها بل يشرفني أن أعمل مع النظام السابق ومع البطل صدام حسين بطل وحدة العراق وسيادته.
    • طارق عزيز، أثناء إدلائه بشهادته أمام المحكمة الجنائية العليا لصالح المتهمين في قضية الأنفال 6 مارس 2007 [33][34]
  • ... القائد المجاهد المهيب الركن القائد الأعلى للجهاد والتحرير والقائد العام للقوات المسلحة الأمين العام لحزب البعث...
    • عزة الدوري، 9 أبريل 2012: من رسالة مصورة تلفزيونيا وبمناسبة الذكرى الـ65 لتأسيس حزب البعث [35]

علماء الدين وفقهاءعدل

  • الذي تلوثت يداه إلى المرافق بدماء شباب العراق الغيارى، ويريد ان يظهر زيفاً بمظهر مناصرة الأمة العربية، متوهماً ان العروبة اسمى من الإسلام ويدير ظهره للإسلام لكي يستقطب الشعوب العربية كما يزعم، نسي ان الأمة العربية العزيزة تدافع عن الإسلام كدفاعها عن روحها العزيزة، وتنهض لمقارعة اعداء الإسلام كما نهض اسلافها في صدر الإسلام.
  • إن أمثال صدام والسادات سيوا صلون جرائمهم وسيفسدون مصر والعراق.
  • إن شاء الله سيمنحكم الباري عزّ وجل القوة والقدرة على طرد هذا الشخص القذر من بلادكم، إن الله معكم، والنصر حليفكم وهذه الحكومة الفاسدة زائلة إن شاء الله.
  • لقد فرض صدام حسين هذه الحرب على الشعب الإيراني المسلم ونحن نعتقد أن الذين ينحرفون عن أصول الإسلام والقرآن الكريم ويرتكبون المجازر بحق المسلمين، ليسوا بمسلمين. إن إيران ستهزم صدام، لأننا لانخاف لا من الشرق ولا من الغرب ونتمسك بالله عزوجل فقط.
  • ان صدام ومنذ ان كنت منفياً في النجف كان معروفاً بين الشعب العراقي بانه عدو الاسلام وجلاد وقاتل، علماً انه لم يكن في ذلك الوقت رئيساً للبلاد. ولكن عندما اصبح رئيساً للجمهورية هاجم إيران براً وجواً وبحراً بتحريض من أمريكا وبحجة ان إيران والايرانيين فرس مجوس، فتصدى له شعبنا وقواتنا المسلحة الاسلامية واوقفوه عند حده.
  • ان ثلثي الشعب العراقي شيعة وان السنة متفقون معنا، في حين ان صدام يعارض اساس الاسلام وتابع لعفلق.
  • نحن وقعنا بين أنياب ذئاب تفكر بكل وجودها بالابقاء على صدام ومساعدته للبقاء في الحكم، لكن لا يمكن الابقاء على مثل هذا الذي ارتكب كل هذه الخيانات والجرائم بحق بلاده وضد إيران و الاسلام. فاليوم يتظاهر صدام بالاسلام واداء الصلاة- التي يؤديها بشكل خاطئ ايضا- فحتى هذا التظاهر هو من بركات الحرب، والا فهم أعداء للاسلام وان حزب البعث قائم على اساس رفض الاسلام. فهم بعيدون كل البعد عن الاسلام والاسلام بري‏ء منهم أيضاً.
  • وقد ثبت خلال هذه ا لسنوات من الحرب المفروضة لأولئك ولجميع المؤسسات حتى التي كانت تدافع عن صدام بالأمس القريب، أنّ الشخص الوحيد الذي ارتكب كل هذالاعتداءات والجنايات والمجازر، وزعزعة الأمن في البحار، والهجوم على الطائرات المدنية، واستعمال القنابل الكيمياوية، ومخالفة القوانين العالمية، ليس إلا صدام نفسه و"حزب البعث" في العراق. والكل يعلم كما أنّ إسرائيل تتابع مشروعها "من النيل إلى الفرات" فإنّ صدام يتعقب سيادته على العرب‏ والمنطقة وصيرورته شرطي الخليج الفارسي.

كتاب وقصصيونعدل

  • اعدام الامام محمد باقر الصدر.. وكان هذا الجرم الفادح هو مقدمة الاجراءات التي بدأ بها صدام حربه ضد الشعب العراقي بالقتل الجماعي للعلماء والفقهاء والشباب والشابات الذين يساور النظام الصدامي الشك في ولائهم، مع الترويع بالطرد والتشريد والتشتيت.
  • أصبح خبر اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في العراق يمر هادئاً، كأن المقابر الجماعية من المحاصيل الطبيعية لأرض الرافدين. لم تكن هناك آلات تصوير لفضائيات ترصد جرائم السطو من سلطة الدولة الصدامية، وقطع الطرقات، ودهم البيوت وسحب الضحايا بالركلات والصفعات، والطرد والتشريد، والخطف والاعتقال الأبدي حتى الموت بالذبح أو الشنق أو الإذابة، لكن الذاكرة اختزنت هول ما كان مستوراً عن أعين العالم.
  • ...انحدر العراق إلى العنف؛ أصبحت التفجيرات الانتحارية هي الأمر الطبيعي. فقد جعل الغزو من بلادي مغناطيساً للإرهابيين ووقعت العراق لاحقاً في حرب أهلية طائفية حصدت أرواح مئات آلاف المدنيين وسبّبت نزوح مئات آلاف الآخرين، مما غيّر من ديموغرافية البلد بشكل لا رجعة فيه.
  • لم أتخيل قَطّ أن العراق من الممكن أن يكون أسوأ حتى مما كان عليه خلال حكم صدام، ولكن هذا ما حققته حرب أمريكا وأورثته للعراقيين.
  • ان الطاغية العراقي ـ يقصد صدام حسين ـ حاضرا طول الوقت في الشعور العربي والاسرائيلي، فبالنسبة لليهود هو كان يمثل كنزا ثمينا للدعاية، ذلك ان وجوده يسمح بأن يظهروا بلادهم للعالم على الصورة التي يتمنونها: بلد صغير يبحث عن السلام، وهو ضحية سوقي شرس يهدده بأسلحة الدمار الشامل. أما العرب، خصوصا منهم أولئك الذين يعشقون أساطير الصحراء، فقد رأوا فيه رمز الفارس الشجاع والجسور، الذي كان قد هزم في الماضي اعداءهم وأسس امبراطورية مجيدة. وهو يواجه دونما خوف أو رهبة قوتين كبيرتين هما الولايات المتحدة وبريطانيا اللتان حوّلتا العالم بأسره إلى حلبة خاصة بهما.
  • إن صدام حسين لم يأت من العدم، فهو صنيع ليس أمريكا والغرب وحسب، لكنه ايضا صنيع المعسكر الاشتراكي المقبور وحلفائه..

فنانونعدل

  • لم يكن يثق بأي شخص، لا قصي ولا عدي وأكبر دليل على ذلك هو عند سقوط النظام واختفائه لم يبلغ احدا ولم يأخذ معه اي شخص ولا حتى مرافقه وسكرتيره عبد حمود، تركهم جميعا واختفى وأعتقد انه لم يكن أحد يعرف اين اختفى أو اتصل به أحد من ابنائه طوال فترة اختفائه.
  • .. نظام صدام كان فاسدا وإجراميا وديكتاتوريا وقاسيا.
  • لم أكن اتصور ان يصل صدام إلى هذه الصورة، كنت اتوقع ان يقاتل او ينتحر على الأقل ولا يستسلم بهذه الطريقة المهينة، لكننا لو تمعنا في معرفته جيدا فسوف نعرف انه يحب نفسه بعمق ويخشى جدا على حياته.
  • صدام انتهى.. هو ونظامه ماتا، سواء تمت محاكمته او مات قبل ذلك او اي شيء، المهم انه انتهى مع نظامه وصار جزءا من تاريخ أسود.
  • اعتقد ان كل انسان تهيأ له الفرصة لامتلاك قوة غير محدودة وغير منضبطة من قبل مؤسسات او مجتمع او قوة خارجية سوف يتصرف مثلما تصرف صدام، الا اذا كان الانسان بدرجة من الوعي والادراك والثقافة العميقة جدا التي تجعله يمتلك حصانة داخلية تمنعه وتشذب من تعامله مع هذه القوة المفرطة. صدام انسان بسيط خرج من مجتمع متخلف اجتماعيا وبدائي تسيطر عليه قيم الخرافات والاساطير. والقادة الغربيون لولا وجود برلمانات قوية ومجتمعات متحضرة وديمقراطية وسليمة تحد من التصرفات الشخصية لهؤلاء القادة ربما كانوا مثل هتلر وموسوليني.
  • اتاح سقوط نظام صدام فرصة لبناء الديمقراطية في العراق الجديد، وهذه الديمقراطية لا يمكن بناؤها في الهواء، ويجب ان تقف على ساقين قويتين وهي المعرفة النبيلة والاعلام الشريف النزيه، وبدون ذلك لا يمكن ان تكون هناك ديمقراطية صحيحة على الاطلاق. هذه هي وجهة نظري.
  • يمكن ايجاز شخصية صدام كالتالي: عادة يأخذ الطبيب عينة من دم مريض لتشخيص المرض، وأنا أعتقد ان صدام هو عينة الدم لتشخيص مشاكل وتناقضات الشعب العراقي.
  • العنف في المجتمع العراقي مرض خطير، ونظام صدام سقط ولكن العنف باق. المهم ألا يتكرر مثل هذا النظام في تاريخنا وعلينا ان نستفيد من هذه التجربة المرة.
  • من ساعد صدام على تنفيذ جرائمه؟ الحقيقة هي ان العراقيين هم الذين ساعدوا صدام، وهو عراقي مثلهم. لم يأت صدام من كوكب آخر. ولكن نظام صدام مات ويفترض ان نعمل على تقويم انفسنا.
  • لقد استدعاني صدام حسين إلى مستشفى ابن سيناء في بغداد، حيث كان يزور ابنه عدي الذي تعرض لمحاولة اغتيال وطلب مني ان اخط القرآن من دمه. وكان الامر عبارة عن نذر..المهمة لم تكن سهلة. لقد تم اعطائي أول قارورة من دم الرئيس وبدأت العمل مباشرة، وقدمت بعد اسبوع نموذج صفحة لكي توافق عليها لجنة شكلت خصيصا لذلك...لم يكن لدي الخيار. ان قول (لا) لصدام يعني الحكم بالاعدام»
  • أنا، وإن كنت ضحية حقيقية من ضحايا الدكتاتور، لكني أشعر أني مدين له في الحياة كثيرا. لقد أثراني بمواصفات لشخصية كوميدية وفرت علي الكثير من الجهد في التفكير.. أنا أشكره وأتمنى من رجال الحكم في العراق أو من قادة قوات الاحتلال أو من زوجته أو ابنته عندما يقابلنه أن يوصلوا له في مقر إقامته في بغداد أو في قطر لا أدري، أن يوصلوا له جزيل امتناني وهذه أمانة في أعناقهم.

ناشطونعدل

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. https://www.albayan.ae/opinions/1998-02-24-1.1021865
  2. https://archive.aawsat.com/details.asp?section=11&issueno=10268&article=400716#.XzKD7Igzbcc
  3. https://ar.qantara.de/content/حوار-مع-الباحث-السياسي-البارز-جلبير-الأشقر-الأشقر-يُشرِّح-الربيع-العربي-وانتكاسته-ويُعرِّي
  4. https://www.kuna.net.kw/ArticlePrintPage.aspx?id=1069369&language=ar
  5. https://ar.qantara.de/content/سياسة-صدام-ساهمت-في-تدمير-الدولة-العراقية-سقوط-نظام-صدام-حسينمدخل-للسقوط-العربي
  6. https://www.alquds.co.uk/عن-الموت-والخلود-وضياع-الأساطير-الجما/
  7. https://ar.qantara.de/content/موقف-اللامبالاة-للإنسان-العربي-من-ظاهرة-منظمات-المجتمع-المدني-محمد-شحرور-يجب-التركيز-على
  8. https://almadapaper.net/sub/07-151/p11.htm
  9. https://www.alittihad.ae/wejhatarticle/25387/لماذا-النواح-العربي-على-صدام-حسين؟
  10. https://www.chambredesrepresentants.ma/ar/الرباط-12101990-خطاب-المغفور-له-جلالة-الملك-الحسن-الثاني-بمناسبة-افتتاح-السنة-التشريعية-1990-1991
  11. https://www.albayan.ae/one-world/1999-04-24-1.1076452
  12. https://archive.aawsat.com/details.asp?section=4&article=69987&issueno=7929#.YC67ZY8zbcc
  13. https://www.kuna.net.kw/ArticlePrintPage.aspx?id=1315651&language=ar
  14. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=8800&article=164642#.X2tco8Izbcc
  15. 15٫0 15٫1 https://www.aljazeera.net/news/arabic/2003/12/14/قادة-العالم-يرحبون-باعتقال-صدام-حسين
  16. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=8800&article=208301#.X2tkFMIzbcc
  17. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9165&article=213162#.YCd7h48zbcc
  18. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9165&article=235604#.YKlmcbczbcc
  19. https://www.aljazeera.net/news/arabic/2004/10/3/محامو-صدام-يقدمون-طلبا-للمرافعة-عنه
  20. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9532&article=286740#.XuqNrtUzbcc
  21. https://archive.aawsat.com/details.asp?section=11&article=363336&issueno=10031#.XzKvwogzbcc
  22. https://archive.aawsat.com/details.asp?section=4&article=714730&issueno=12479#.YCqWzI8zbcc
  23. http://www.anhaar.com/arabic/index.php/permalink/168.html
  24. https://archive.aawsat.com/leader.asp?article=23731&issueno=8098#.YClJao8zbcc
  25. https://www.almayadeen.net/episodes/723752/_الشاعر-العراقي-نبيل-ياسين
  26. https://fawzikarim.com/interviews/interviews_3.htm
  27. https://almadasupplements.com/view.php?cat=3583
  28. http://www.jehat.com/AR/Ghareeb/Pages/19-9-09.html
  29. http://www.iraqiwriters.com/INP/view.asp?ID=1933
  30. https://aawsat.com/home/article/697816/عضوان-الأحمري/المترحمون-على-صدام
  31. https://www.alquds.co.uk/رومانسية-2/
  32. https://arb.majalla.com/2012/07/article5...
  33. https://www.aljazeera.net/news/arabic/2007/3/6/طارق-عزيز-يشهد-بقصف-إيران-لحلبجة-ويشيد
  34. https://www.youtube.com/watch?v=TQPBGDD6MrU
  35. https://archive.aawsat.com/details.asp?section=4&article=671895&issueno=12186#.YKjrbLczbcc
  36. https://www.almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1063&id=7016&cid=274&supcat=36&type=1
  37. https://www.almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1093&id=7471&cid=276&supcat=36&type=1
  38. https://www.almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1063&id=7017&cid=274&supcat=36&type=1
  39. https://almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1063&id=7013&cid=274&supcat=36&type=1
  40. https://www.almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1123&id=7878&cid=277&supcat=36&type=1
  41. https://almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1140&id=8130&cid=279&supcat=36&type=1
  42. https://www.almaaref.org/dawhadetails.php?subcatid=1175&id=8861&cid=281&supcat=36&type=1
  43. https://archive.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=176778&issueno=8966#.YCca_48zbcc
  44. https://archive.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=220727&issueno=9226#.YCcdnI8zbcc
  45. https://ar.qantara.de/node/30708
  46. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=8800&article=180679#.YClllY8zbcc
  47. https://archive.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=180694&issueno=8989#.YCqWw48zbcc
  48. https://archive.aawsat.com/details.asp?article=233302&issueno=9296#.YCfH2Y8zbcc
  49. https://archive.aawsat.com/details.asp?article=255606&issueno=9424#.YCkIMI8zbcc
  50. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9165&article=233115#.YCg5r48zbcc
  51. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9165&article=216070#.YCfLoo8zbcc
  52. https://archive.aawsat.com/details.asp?article=250015&issueno=9391#.YChI548zbcc

وصلات خارجيةعدل