المتنبي

شاعر عربي عراقي من العهد العباسي

المتنبي
(915 - 965)

المتنبي
طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Commons-logo.svg وسائط متعددة في كومنز

Wikisource-logo.png أعماله في ويكي مصدر


أبو الطيب المتنبي (أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكندي الكوفي). هُناك روايتان لسبب تلقيبه بالمتنبي، الأولى أنه ادعى النبوة في بادية السماوة بداية شبابه، وهي الأكثر شيوعاً، والأخرى وهي رواية أبو العلاء المعري أنه لُقب بالمتنبي كناية عن النَبْوَة وهي المكان المرتفع من الأرض.

ولد سنة 303 هـ في الكوفة بالعراق، وعاش افضل ايام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان أحد أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً باللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تتح مثلها لغيره من شعراء العربية. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء. وهو شاعرحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. وتدور معظم قصائده حول مدح الملوك. قال الشعر صبياً. فنظم أول اشعاره وعمره 9 سنوات. اشتهر بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية باكراً. صاحب كبرياء وشجاع طموح محب للمغامرات. في شعره اعتزاز بالعروبة، وتشاؤم وافتخار بنفسه، أفضل شعره في الحكمة وفلسفة الحياة ووصف المعارك، إذ جاء بصياغة قوية محكمة. إنه شاعر مبدع عملاق غزير الإنتاج يعد بحق مفخرة للأدب العربي، فهو صاحب الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وجد الطريق أمامه أثناء تنقله مهيئاً لموهبته الشعرية الفائقة لدى الأمراء والحكام، إذ تدور معظم قصائده حول مدحهم. لكن شعره لا يقوم على التكلف والصنعة، لتفجر أحاسيسه وامتلاكه ناصية اللغة والبيان، مما أضفى عليه لوناً من الجمال والعذوبة. ترك تراثاً عظيماً من الشعر القوي الواضح، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير.

Wikipedia logo اقرأ عن المتنبي. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اقتباسات من أشعارهعدل

في الجهلعدل

وفي الجهل قبل الموت موت لأهله
 
فأجسامهم قبل القبور قبور
وأن امرأ لم يحي بالعلم ميت
 
فليس له حتى النشور نشور


في الإقدامعدل

لَولا المَشَقَةُ سادَ النّاسُ كُلُّهُمُ
 
الجودُ يُفقِرُ والإقدامُ قَتَّالُ


في الفخرعدل

أَنَا الذَي نَظَرَ الأَعْمَى إِلَى أَدَبِي
 
وَأَسْمَعْتُ كَلِمَاتِي مَنْ بِهِ صَمَمُ
الخَيْلُ وَاللَيْلُ والبَيْدَاءُ تَعْرِفُنِي
 
والسَيْفُ وَالرُمْحُ والقِرْطَاسُ وَالقَلَمُ


فِإِذَاأَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ
 
فَهِيَ الشَهَادَةُ لِيْ بَأَنِّيْ كَامِلُ


في المديحعدل

عَلَى قَدْرِ أَهْلِ العَزْمِ تَأْتِيْ العَزَائِمُ
 
وَتَأْتِيْ عَلَى قَدْرِ الكِرَامِ المَكَارِمُ
وَتَعْظُمُ فِيْ عَيْنِ الصَغِيْرُ صِغَارُهَا
 
وَتَصْغُرُ فِيْ عَيْنِ العَظِيْمُ العَظَائِمُ

في الهجاءعدل

قال في هجاء من تقاعسوا عن القتال:

أغاية الدين أن تحفوا شواربكم
 
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم


في هجاء كافور الإخشيديعدل

إِنَّمَا النَاسُ بِالمُلُوْكِ وَمَا
 
تَفْلَحُ عَرَبٌ مُلُوْكُهَا عَجَمُ
لَا أَدَبٌ عِنْدَهُم وَلَا حَسَبٌ
 
وُلَا عُهُوْدٌ لَهُمُ وَلَا ذِمَمُ
بِكُلِّ أَرْضٍ وَطِئْتُهَا أُمَمٌ
 
تُرْعَى بِعَبْدٍ كَأَنَّهَا غَنَمُ
يَسْتَخْشِنُ الخِزَّ حِيْن يَلْمِسَهُ
 
وَكَانَ يُبْرِيْ بِظِفْرِهِ القَلَمُ


وَمِثْلُكَ يُؤْتَى مِنْ بِلَادٍ بَعِيْدَةٍ
 
لِيُضْحِكَ رَبَّاتَ الحِدَادِ البَوَاكِيَا


في الحكمةعدل

إِذَا رَأَيْتَ نُيُوْبَ اللَيْثِ بَارِزَةً
 
فَلَا تَظُنَّنَ أَنَّ اللَيْثَ يَبْتَسِمُ


لَا تَحْقَرَنَّ صَغِيْرًا فِيْ مُخَاصَمَةٍ
 
إِنَّ البَعُوْضَةَ تُدْمِيْ مُقْلَةَ الأَسَدِ


وما انتفاع أخي الدنيا بناظره
 
إذا استوت عنده الأنوار والظلم


ومن تفكر في الدنيا ومهجته
 
أقامه الفكر بين العجز والتعب


فما ينفع الأسد الحياء من الطوى
 
ولا تتقى حتى تكن ضوارياً


جوعان يأكل من زادي ويمسكني
 
لكي يقال عظيم القدر مقصود


ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
 
وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم


تُرِيْدِيْنَ لُقْيَانَ المَعَالِيَ رَخِيْصَةً
 
ولَا بُدَّ دُوْنَ الشَهْدِ مِنْ إِبَرِ النَحْلِ


فما ينفع الأسد الحياء من الطوى
 
ولا تتقى حتى تكن ضواريا


مَا كُلُّ مَا يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ
 
تَجْرِيْ الرِيَاحُ بِمَا لَا تَشْتَهِيْ السُفُنُ


إذا أنت أكرمت الكريم ملكته
 
وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا


في الغزلعدل

وعذلت أهل العشق حتى ذقته
 
فعجبت كيف يموت من لا يعشق
وعرفت ذنبي في الهوى أنني عيرت
 
هم فلقيت منه ما لقوا


ما بَالُهُ لَاحَظْتُهُ فَتَضَرَّجَت
 
وَجَنَاتُهُ وَفُؤَادِيَ المَجْرُوْحُ
وَرَمَى وَمَا رَمَتَا يَدَاهُ فَصَابَنِي
 
سَهْمٌ يُعَذِّبُ وَالسِهَامُ تُرِيْحُ


بِفَرْعٍ يُعِيْدُ اللَيْلَ والصُبْحُ نَيِّرُ
 
وَوَجْهٌ يُعِيْدُ الصُبْحَ واللَيْلُ مُظْلِمُ


وَمَتَى تَزُرْ قَوْمَ مَنْ تَهْوَى زِيَارَتَهَا
 
لَا يُتْحِفُوْكَ بِغَيْرِ البِيْضِ وَالأَسَلِ
وَالهَجْرُ أَقْتَلُ لِيْ مِمَّا أُرَاقِبُهُ
 
أَنَا الغَرِيْقُ فَمَا خَوْفِيْ مِنَ البَلَلِ


لَكِ يا مَنازِلُ في القُلوبِ مَنازِلُ
 
أَقفَرتِ أَنتِ وَهُنَّ مِنكِ أَواهِلُ
أن قارئ الابيات سيرى شعري

وقد لبث في الليل اركانا

في الإحسانعدل

وَقّيَّدْتُ نفسي في ذراك محبةً
 
ومن وجدَ الإِحسانَ قيداً تقيدا


إِذَا الجُوْدُ لَمْ يُرْزَقْ خَلَاصًا مِنَ الأَذَى
 
فَلَا الحَمْدُ مَكْسُوْبًا وَلَا المَالُ بَاقِيَا


في الكرامة وعزة النفسعدل

عِشْ عَزِيزًا أوْ مُتْ وأنْتَ كَريمٌ
 
بَيْنَ طَعْنِ القَنَا وَخَفْقِ البُنُودِ
فَاطْلُبْ العِزَّ فِي لَظَى وَ دَعْ الذُّلَّ
 
وَلَوْ كَانَ فِي جِنَانِ الخُلُودِ


أخرىعدل

في الحُمَّىعدل

وَزَائِرَتِي كَأَنَّ بِهَا حَيَاءُ
 
فَلَيْسَ تَزُوْرُ إِلا فِي الظَلَامِ
بَذَلْتُ لَهَا المَطَارِفَ وَالحَشَايَا
 
فَعَافَتْهَا وباتت فِي عِظَامِي


في الهوانعدل

مَن يهُن يسهُل الهوانُ عليهُ
 
ما لجرحٍ بميّتٍ إيلامُ


في الطموحعدل

إذا غامرتَ في شرفٍ مَرُومٍ
 
فلا تقنع بما دون النجومِ


في الفرق بين الكريم واللئيمعدل

إذا أنت أكرمت الكريم ملكتَهُ
 
وإن أنت أكرَمت اللئيم تمرّدا


في الحثّ على الشجاعة والاقدامعدل

وإذا لم يكن من الموت بدٌ
 
فمن العجز أن تموتَ جبانا

في الكتابعدل

أعزُّ مكان في الدنى سرجُ سابحٍ
 
وخير جليسٍ في الأنام كتابُ
خير المحادِثِ والجليس كتابُ
 
تخلو به إن ملّك الأصحاب
كتابي لا يُباع ولا يُعار
 
لأن إعارة المحبوب عارُ؟


في حسن الرّأيعدل

الرأي قبل شجاعة الشجعان
 
هو أوّلٌ وهي المحلّ الثاني

في الظنعدل

اذا ساء فعلُ المرء ساءت ظنونُه
 
وصدّقَ ما يعتدُه من توهّم

في الآدابعدل

حرّض بنيك على الآداب في الصّغر
 
كيما تقرّ بهم عيناك في الكبر


في الصديقعدل

شرّ البلاد مكان لا صديق به
 
وشرّ ما يُكسب الإنسانُ ما يَصِمُ


ومن نكد الدّنيا على الحرّ أن يرى
 
عدوًا له ما من صداقته بدٌ


ومن العداوة ما ينالك نفعُه
 
ومن الصداقة ما يضرّ ويؤلم


احذر عدوّك مرة
 
واحذر صديقك ألف مرّة؟