نادية مراد

ناشطة حقوقية ايزيدية عراقية والحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2018


نادية مراد (1993) ناشطة حقوق إنسان عراقية. تم اختيارها في العام 2016 سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة. حصلت على جائزة نوبل للسلام في 5 أكتوبر، 2018.

اقتباسات

عدل
  • یجب ان لا یكون ھناك مكانا للارھاب والافكار المتطرفة في العراق ما بعد داعش، یجب ان نكون یدا واحدة في بناء بلدنا، یجب ان نساھم معا في تحقیق الامن والاستقرار والازدھار لجمیع مكونات العراق.
    • محاضرة نوبل، 10 ديسمبر 2018 [1]
  • دعونا نرفع أصواتنا معا ونقول: "لا للعنف ، نعم للسلام، لا للرق، نعم للحرية، لا للتمييز العنصري، نعم للمساواة ولحقوق الإنسان للجميع.
    • كلمتها في حفل تسلم جائزة نوبل 5 أكتوبر، 2018.[2]
  • أسرنا تفرقت ونسيجنا الاجتماعي تمزق وبعد أن كنا مكونا عراقيا يحمل ثقافة سلام وحب للآخرين أصبحنا وقودا للحرب وتمت استباحتنا كغنائم بسبب معتقداتنا وديانتنا ولم يبق من الإيزيدين إلا 5 آلاف.
    • كلمتها في حفل تسلم جائزة نوبل 5 أكتوبر، 2018[3]
  • منحي جائزة نوبل فتح الباب أمام جميع ضحايا تنظيم داعش لطلب المزيد من العدالة والعيش بسلام.
    • مقابلة مع قناة الحرة 8 أكتوبر، 2018.[4]
  • إنقاذ النساء والأطفال الإيزيديين الذين ما زالوا في عداد المفقودين هو أول المطالب التي نقدمها للجهات التي نلتقيها، لأنني أعد كل دقيقة عيش تحت سيطرة (داعش) تعذيباً لا يمكن تصوره.
    • 8 مارس 2021 [5]

مراجع

عدل

وصلات خارجية

عدل
  اقرأ عن نادية مراد. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
  هناك ملفات عن Nadia Murad في ويكيميديا كومنز.