فواز حداد

روائي سوري

فوّاز حدّاد (1947) كاتب قصصي ومسرحي سوري.

اقتباساتعدل

  • الكتابة اكتشاف بالنسبة إلى الروائي، على أن تكون من دون أفكار مسبقة، ولا حلول مسبقة، لئلا تتحكم في عمله قبل البدء فيه.
  • الرواية، كما أتصوّرها، عملية تفاعل بين الروائي وموضوعه وشخصياته، مع أنّني أعرف أنّ الروائي لا يكتب من فراغ، ولا شخصياته قادمة من العدم، إذا كان يصنعها من طرف، فهو من طرف آخر يتعرف إليها من خلال مخالطتها، والاصطدام معها، ما يقوده إلى محاولة تفسير تصرفاتها، وتحوُّلاتها من خلال حوادث ومواقف وأفعال وأفكار.
  • في الكتابة مفاجآت، هذه طبيعتها، أنا لا أعرف هؤلاء الذين أكتب عنهم معرفة جيدة، خلال الكتابة أتعرف إليهم، وقد أصبحُ ناقلًا لأفكارهم، وفي الوقت نفسه لا أكون منحازًا إليهم، وربّما أكون مجرد مشرف عليهم، أو منظم تحركاتهم.
  • هل تستطيع الثقافة أن تفعل شيئًا؟ نعم إذا كانت حقيقية، ولم نستعملها للاختباء وراءها، تُلزمنا الثقافة بالمسؤولية، إنّها مسؤولية حملة المعرفة، وما توجبه على أصحابها، فهي ليست مادة للكتابة أو جني المال فقط. وليس كثيرًا أن يكون المثقّف على سوية ثقافته، وإلّا فليصمت، الثقافة هي ضمير المثقّف، أعتقد بفعلها وقوّة تأثيرها، وإلّا فلا جدوى منها على الإطلاق.
  • الرواية صنو الحياة، وليست بديلًا عنها.
  • ماذا يعني التاريخ في بلدنا؟ إنّه المعاناة من إخفاق وعود الاستقلال، لكن ليس السقوط في اليأس. آنَ لعسكر الانقلابات الانكفاء في ثكناتهم، بعد حربهم المشينة على الشعب، ولنظام النهب أن يرحل، والأفضل محاكمته على ما ارتكبه من جرائم لا يصح أن تمرّ دونما حساب. عندئذ، يصبح لتاريخنا معنى.
  • هناك أكثر من جيل، قضى حياته تحت وطأة هذا النظام، ما عاشه كان حياة مضيعة، وعذابات دفعها ثمنًا لقاء أمان كاذب واستقرار مهدد. كان العيش في انتظار الموت. كفى لا نريد للأجيال القادمة أن تعيش ما يشبهها.
  • الكتابة في أحد وجوهها، محاولة لإزالة الغموض عمّا يواجهنا من حالات مشوشة محيرة، تجر الكاتب إلى عملية أخذ ورد، وتداعيات تتوالد منها تداعيات. الكتابة عملية معقدة، الكاتب نفسه لا يفهمها تمامًا، ولا يسيطر عليها أحيانًا، لذلك تبدو وكأن لديها أسرارها، وقد تكون خليطًا من هذا كله، ومن الغريب، أنّها تتشكّل، مهما واجه من صعوبات، ببطء في داخله، تظهر كأنّها إلهام، بينما هو يبحث عن منافذ لها.
  • كتابة الرواية خيار، قد تكتب اليوم أو فيما بعد، وما كتب اليوم لا يمنع ما سوف يُكتب فيما بعد، في جميع الحالات الحدث يفرض نفسه.
  • هل نسخر من الذين يريدون الكتابة عن المآسي التي عاشوها، بدعوى أنّها لا تستوفي شروط الرواية؟ ليس الأمر أنّها رواية أو غير رواية. الأمر هو أنّ كثيرين يريدون الكتابة عن معاناتهم، ولديهم ما يقولونه.
  • يستفيد الروائي من كل ما هو لصيق به، أو يعرض له، وما حياته وحياة الآخرين إلّا مواد صالحة للاستخدام في الكتابة، مواد ملهمة، وربّما كانت محفزة على الكتابة، لولاها أحيانًا لما كان كتابه.
  • لا يصح الفصل بين الواقع والخيال، وليس هناك تعارض بينهما. يكتب الروائي الواقع من خلال الخيال، وليس من دونه. لا واقع بلا خيال. الخيال أداة لسبر الواقع لا لإلغائه أو تغييبه.
  • الأدب حاجة، يصلح للتعلم والمتعة والترفيه والتأمل، والتعرف إلى الذات والآخر والعالم، والذهاب إلى الحلم والماضي والمستقبل، وإدراك الحياة بمختلف وجوهها، إنّه نوع مثير من التجربة… دوره لم يختلف، وإذا كان يدفعنا نحو التفاؤل، فهو مضاد لليأس، ويدلنا على الجمال، ويضخ فينا الأمل.
  • أنا لا أميز بين الأدب والسياسة، أعتقد أنّ الأدب في جوهره سياسي، طالما كان موضوعه الإنسان والحياة، مثلما السياسة موضوعها الإنسان الحياة، ولو اختلفت الوسائل، نحن نزاحم السياسيين على موضوعاتهم، فتتقاطع أهدافنا ونتصادم أكثر ممّا نتفق أو نتلاقى.
  • هناك اختراع عربي، بلغ في سورية الذروة، وهو قدرة المثقّف على أن يكون مواليًا ومعارضًا في آنٍ واحد، هذا أصبح شائعًا، حتّى لو كان مع التحرك السلمي والثورة وضدّ قتل المتظاهرين، واعتقال الشبان.
  • سورية تعيش كارثة؛ هناك فقر وغلاء وبؤس… إضافة إلى ظاهرة أثرياء الحرب، واللصوص والشبيحة وعصابات الخطف وميليشيات السلب والنهب، ما يجري عملية استنزاف للناس، لكل ما يملكونه، إضافة إلى جهدهم وعرقهم، أولادهم. مهما قلت، فالحال أسوأ بما لا يقاس.
  • مصير سورية بأيدي قوات الاحتلال، أربعة جيوش.
  • الأنظمة تعمل على تسويق دين آخر صلته واهية بالإسلام، بل إنه مضاد له. هناك من يجتهدون في تكريس الدين المصنوع في أقبية المخابرات.
    • 8 مايو 2020 [1]

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل

  اقرأ عن فواز حداد. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة