فصل في تاريخ الثورة العرابية

كتاب فصل في تاريخ الثورة العرابية، يتناول فيه مؤلفه محمود الخفيف تاريخ الثورة العرابية باعتبارها حركة وطنية قومية بُعثت في أواخر القرن التاسع عشر، حيث ثار الوطنيون من المدنيين والعسكريين على التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية، كما ثاروا على حكم الخديوي وما آلت إليه البلاد من فساد في عهده.

اقتباسات من الكتاب[1]

عدل
  • "كانت الثورة العرابية حركة وطنية قومية انبعثت في مصر في أواخر القرن الماضي، حين ثار الوطنيون من مدنيين وعسكريين على تدخل الأجانب في شؤون مصر، وعلى فساد الحكم الذي كانت تخضع له البلاد وما آلت إليه من فساد أحوالها جميعاً".
  • "أدى انتصار عرابي وزملائه على هذه الصورة إلى ذيوع صيته لا في القاهرة وحدها بل في القرى كذلك. ولقد عجب الأعيان والفلاحون أن يجرؤ رجل هو منهم على تحدي الخديوي والرؤساء والشراكسة على هذا النحو، وأحبه الناس وإن لم يروه".
  • "بهذا الذي فعله عرابي أصبح بيته مقصد الكثريين من الأحرار من المدنيين، ومن العلماء ومن رجال الجيش. والحق أن عمله يومذاك كان بالغ الجرأة كما كان عظيم الأهمية، فإن الخطوة الأولى في كل حركة تتطلب إقداما، هي التي تنقل التاريخ من صفحة إلى صفحة".
  • "أيقن الوطنيون أنه لم يعد من عمل حاسم يحملون به الخديوي ورياضا على قبول الدستور، فإن الحكم المطلق هو العقبة الكؤود في سبيل أي إصلاح، وهو الذي يهيئٍ للأجانب التدخل في شؤون البلاد، وهو الذي يحول دون حل المشكلة المالية حلاً في مصلحة الشعب".
  • "قُدر على مصر مع الأسف ألا تنعم طويلا بهذا الصفاء، وكيف كان يرجى ذلك وفي الأفق من أول الأمر بوادر الكدرة؟ فهذا الخديوي يبيت الغدر فيدفع البلاد بالتوائه وغدره إلى العنف؛ وهؤلاء الأجانب يتربصون بمصر الدوائر، وقد غاظهم نجاح الحركة الوطنية على هذا النحو".
  1. فصل في تاريخ الثورة العرابية | محمود الخفيف | مؤسسة هنداوي (hindawi.org)