فتوة

شخص يدافع عن منطقة و ينظمها مقابل مبلغ من المال (اتاوة) يجمع من القادرين

الفُتُوَّة كان مفهومًا للسلوك الأخلاقي خاصة في التصوف الإسلامي الذي تطور حوله عدد لا يحصى من جمعيات الأخوة في العصور الوسطى الإسلامية مع خصائص مشابهة للمروءة/ الفروسية والفضيلة الأخلاقية. اكتسبت هذه الجمعيات الشَعبية تأثيرًا كبيرًا كوحدات اجتماعية مستقرة، وكانت لهم نفوذًا دينيًا وعسكريًا وسياسيًا في كثير من أنحاء العالم الإسلامي.

اقتباساتعدل

كتاب الفتوة لأبو عبد الرحمن السلميعدل

اقتباسات من كتاب «الفتوة» لأبو عبد الرحمن السلمي:[1]
الجزء الأول:

  • ومن الفتوة ترك العيب على طعام يقدم إليه. [2]
  • ومن الفتوة استعمال مكارم الأخلاق إذ هي من أعمال أهل الجنة.[3]
  • ومن الفتوة التآلف مع الإخوان. [4]
  • ومن الفتوة السخاوة. [5]
  • ومن الفتوة حفظ الود القديم. [6]
  • ومن الفتوة أن يتعمد الرجل إخوانه وجيرانه. [7]
  • ومن الفتوة استعمال الأدب وقت الأكل. [8]
  • ومن الفتوة المداراة مع الإخوان ما لم تكن معصية.[9]
  • ومن الفتوة المساعدة مع الإخوان وموافقتهم. [10]
  • ومن الفتوة أن يبدأ في رفقه بأصحابه دون خاصته. [11]
  • ومن الفتوة أن يمكن إخوانه أن يحكموا في ماله كحكمهم في أموالهم. [12]
  • ومن الفتوة محبة القرى والضيافة.[13]
  • ومن الفتوة تعظيم الإخوان والحركة لهم. [14]
  • ومن الفتوة استقامة الأحوال. [15]
  • ومن الفتوة سخاوة النفس. وسلامة الصدر. [16]
  • ومن الفتوة الشفقة على الإخوان والمواساة معهم. [17]
  • ومن الفتوة التحبب، والتزاور في الله، والتواصل. [18]
  • ومن الفتوة محبة الغرباء، وحسن تعدهم. [19]
  • ومن الفتوة صدق الحديث، وأداء الأمانة. [20]
  • ومن الفتوة إصلاح السر قبل التزيي بزي الصالحين. [21]
  • ومن الفتوة حسن القراء. وإكرام الضيف. [22]
  • ومن الفتوة الأكل بعد أكل الأصحاب. [23]
  • ومن الفتوة أن يرى أن الباقي من ماله ما بذله، لا ما أمسكه. [24]
  • ومن الفتوة الإفطار على سرور الإخوان. [25]
  • ومن الفتوة حسن العشرة، والملاعبة مع الإخوان، والبشر معهم. [26]
  • ومن الفتوة أن لا يطالع العبد نفسه، ولا أفعالها، ولا يطلب على فعله عوضاً. [27]
  • ومن الفتوة ملازمة التوبة وتصحيحها بصحة العزم على ترك العود إلى ما منه تاب. [28]
  • ومن الفتوة استجلاب محبة الله بالتحبب إلى أوليائه. [29]
  • ومن الفتوة أن لا تعاتب إخوانك عند زلاتهم. وأن تتوب عنهم إذا أذنبوا. [30]
  • ومن الفتوة أن لا يقعد العبد عن الكسب إلا بعد صحة عقدة التوكل. [31]
  • ومن الفتوة تصحيح اعتقاده فيما بينه وبين ربه فيما ألزم من الأحوال والآداب. [32]
  • ومن الفتوة تعظيم حرمات الله. [33]
  • ومن الفتوة أن تعامل الناس على حسب ما تحب أن يعاملوك به. [34]
  • ومن الفتوة الهجرة إلى الله بالسر والقلب. [35]
  • ومن الفتوة الصحبة مع الله، أو مع رسوله، أو مع أوليائه. [36]
  • ومن الفتوة مطالبة العبد نفسه بالصدق. ليشغله ذلك عن الفراغ إلى أحوال الخلق أجمع.[37]
  • ومن الفتوة الثقة بضمان الله تعالى في الرزق. [38]
  • ومن الفتوة موافقة الإخوان على الجملة وترك الخلاف عليهم. [39]
  • ومن الفتوة أن لا يخالف حبيبك في محبوب ومكروه. [40]
  • ومن الفتوة حفظ الأدب في الدعاء والسؤال والمناجاة. [41]
  • ومن الفتوة القيام بمنافع الخلق مع حفظ آداب العبودية. [42]
  • ومن الفتوة محاسبة النفس والعلم بها، والأسف على ما فاته من عمره على المخالفة. [43]

الجزء الثاني:

  • ومن الفتوة حفظ الورع ظاهراً وباطناً. [44]
  • ومن الفتوة الاحتراز من الشيطان بالجوع. [45]
  • ومن الفتوة تأثير الذكر على ظاهر العبد وباطنه. [46]
  • ومن الفتوة الثقة بما ضمن الله لك، والاشتغال بما أمرك به. [47]
  • ومن الفتوة أن لا يشغلك عن الله في الدارين شاغل. [48]
  • ومن الفتوة طلب صلاح القلب بحفظ الجوارح، واشتغالها بما يعنيها. [49]
  • ومن الفتوة العفو عند القدرة. [50]
  • ومن الفتوة الاشتغال بعيبه عن عيوب الناس. [51]
  • ومن الفتوة إحياء السر بالذكر، وإحياء العلانية بالطاعة. [52]
  • ومن الفتوة موافقة المحب حبيبه في جميع أوامره. [53]
  • ومن الفتوة الرجوع من الإخوان على طريق المعاتبة إلى أنس الغفران.[54]
  • ومن الفتوة حسن الظن بالخلق، وحفظ حرماتهم. [55]
  • ومن الفتوة بذل النصيحة للإخوان والعلم بنقصان نفسه في ترك ما ينصحهم به.[56]
  • ومن الفتوة قبول ما يسمعه من كلام الحكماء، وإن لم يفهم، لتوصله بركات ذلك إلى محل الفهم منه وفيه.[57]
  • ومن الفتوة قبول الرفق من وجهه، والإيثار بها في الوقت.[58]
  • ومن الفتوة ما أخبر سري السقطي رحمه الله عن أخلاقهم. [59]
  • ومن الفتوة احتمال الأذى في الله بعد المعرفة به. [60]
  • ومن الفتوة ترك الشكاية عند البلاء. وقبوله بالرحب والدعة. [61]
  • ومن الفتوة ملازمة الفقر والأنس بمكانه والفرح به. [62]
  • ومن الفتوة ترك المداهنة في كل الأحوال. [63]
  • ومن الفتوة أن يكون حراً من الأكوان وما فيها، ليكون عبداً لمن له الأكوان بأسرها.[64]
  • ومن الفتوة السرور بما أهل له من خدمة سيده، والفرح به، وقرة العين منه. [65]
  • ومن الفتوة اشتغال العبد بما يعنيه من خاص أفعاله وأحواله. [66]
  • ومن الفتوة ملازمة آداب الفقر في كل الأحوال. [67]
  • ومن الفتوة الإخبار عن الأحوال عل مقدار صاحب الحال.[68]
  • ومن الفتوة ملازمة الخوف بعد ما عرف العبد ما سبق منه. وما جرى عليه من مخالفة سيده. [69]
  • ومن الفتوة أن لا يشغل العبد عن مولاه شاغلٌ، وأن يتحمل في طلبه موارد البلاء.[70]
  • ومن الفتوة أن يراعي العبد أحواله وأنفاسه، ولا يضيع منها شيئاً لذلك.[71]
  • ومن الفتوة أن يداوم العبد على التوبة. ويكون على خطر من قبولها. [72]
  • ومن الفتوة ملازمة الصدق، وقلة السكون إلى الأحوال. [73]
  • ومن الفتوة صحبة الأبرار. ومجانبة صحبة الأشرار. [74]
  • ومن الفتوة أن يطلب العبد في علمه المعرفة، وفي معرفته المكاشفة، وفي مكاشفته المشاهدة مع التحقق بأن أحداً لا يبلغ حقيقة معرفته. [75]
  • ومن الفتوة ترك الحيلة في طمع الكون في الدنيا. [76]
  • ومن الفتوة أن لا يشفي المحب من حبيبه بشيء. [77]
  • ومن الفتوة قبول من يقصده، وترك طلب من يتخلف عنه.[78]
  • ومن الفتوة أن لا يرد مريداً بزلته، ولا يقبل أجنبياً بحسناته. [79]
  • ومن الفتوة ملازمة آداب العبودية ما أمكنه. [80]
  • ومن الفتوة الانبساط مع الإخوان إذا حضر أو حضروه.[81]
  • ومن الفتوة حمل الأثقال في مجاهدات المعاملات. [82]
  • ومن الفتوة قضاء حقوق الإخوان، وترك الاعتماد على إخوانه في التخلف. [83]
  • ومن الفتوة التواضع للذاكرين. وقبول الحق من الناصحين. [84]
  • ومن الفتوة رجوع العبد إلى ربه في كل أسبابه. والثقة به دون خلقه. [85]
  • ومن الفتوة الشفقة على الخلق في كل الأحوال. [86]
  • ومن الفتوة أن لا يستخدم غني فقيراً في سبب من الأسباب. [87]
  • ومن الفتوة رؤية المنع والعطاء من الله لئلا يخلق وجهه بالسؤال ولا يذل نفسه بالطمع. [88]
  • ومن الفتوة أن يشاهد العبد النقصان في كل أحواله، ولا يرضى من نفسه بما هو فيه.[89]

الجزء الثالث: [90]

  • ومن الفتوة أن لا يتغير لأخيه بسبب من أسباب الدنيا. [91]
  • ومن الفتوة حفظ آداب الظاهر والباطن. [92]
  • ومن الفتوة التحصن عن الآفات بترك الشهوات. [93]
  • ومن الفتوة الاكتفاء بالثقة بالله من دعوى التوكل.[94]
  • ومن الفتوة اختيار الخلوة والعزلة على الانبساط والصحبة. [95]
  • ومن الفتوة تصحيح مبادئ الأحوال ليتم لك تحقيق النهايات.[96]
  • ومن الفتوة حفظ السر مع الله أن يختلج فيه سواه. [97]
  • ومن الفتوة مخالفة هوى النفس ليظهر له بذلك طريق النفس.[98]
  • ومن الفتوة القيام لله، والقيام بالله، والقيام مع الله. وعلامة القيام بالله أن لا يتهيأ للأشياء أن يزيلها، وليس له في الأحوال اختيار. وعلامة القيام لله أن لا يكون لقيامه في الأحوال نهاية، ولا يسكن إلى المقامات، والكرامات، ولا يطلب الأعواض. وعلامة القيام مع الله أن لا تكون الأشياء قائمة معه، ولا تحجبه عن الله. ولا تشغله عنه.[99]
  • ومن الفتوة ما سئل عنها أبو الحسن البوشنجي رحمه الله. فقال: حسن السر مع الله، أن تحب لإخوانك ما تحبه لنفسك، بل تؤثرهم على نفسك. [100]
  • ومن الفتوة أن لا يهتم العبد في وقت إلا لوقته. [101]
  • ومن الفتوة استعمال التظرف في الأخلاق. [102]
  • ومن الفتوة التفويض في الأحوال كلها. [103]
  • ومن الفتوة استعمال الكرم، ومواصلة القاطع، وإعطاء المانع، والإحسان إلى المسيء. [104]
  • ومن الفتوة سؤال الله العافية والشكر عليها إذا رزق. [105]
  • ومن الفتوة أن لا تبخل بما معك إذا قدرت على بذله.[106]
  • ومن الفتوة القناعة والرضا بالقليل لئلا يكون مستعبداً. [107]
  • ومن الفتوة تصحيح الأفعال والأحوال. [108]
  • ومن الفتوة التواضع وهو قبول الحق. واستعمال الخلق.[109]
  • ومن الفتوة أن يؤثر إخوانه بالراحات. ويحمل عنهم المشقات. [110]
  • ومن الفتوة الصبر على معاشرة الخلق والاكتفاء لمن لابد منه. [111]
  • ومن الفتوة التواضع وترك التكبر مع الإخوان.[112]
  • ومن الفتوة إتمام الصنيعة إذا ابتدأت به. [113]
  • ومن الفتوة أن لا يزدري بأحد من الخلق. [114]
  • ومن الفتوة تصديق الصادقين في الإخبار عن أنفسهم ومشايخهم. وترك الإنكار عليهم.[115]
  • ومن الفتوة مقابلة جفوة الإخوان بالإحسان والعتب بالاعتذار. [116]
  • ومن الفتوة كرم الصحبة والقيام بحسن الأدب فيها. وهو أن يصحب من فوقه بالتعظيم، ويصحب أشكاله بالموافقة والألفة، ويصحب من دونه بالعطف والشفقة والرحمة، ويصحب الوالدين بالخضوع والمطاوعة، ويصحب الأولاد بالرحمة، وحسن التأديب، ويصحب الأهل بحسن المداراة، ويصحب الأقارب بالبر والصلة، ويصحب الإخوان بصدق المودة، ودفع المجهود في المحبة، ويصحب الجيران بكف الأذى، ويصحب العامة ببشاشة الوجه، ولين الكف، ويصحب الفقراء بتعظيم حرماتهم ومعرفة أقدارهم، ويصحب الأغنياء بإظهار الاستغناء عنهم، ويصحب العلماء بقبول ما يشيرون به عليه، ويصحب الأولياء بالتذلل والانقياد لهم، وترك الإنكار عليهم، ويجتنب في أوقاته صحبة المبتدعين والمدعين والمظهرين بالزهد رغبةً في استتباع الناس، وأخذ ما في أيديهم.[117]
  • ومن الفتوة معرفة أقدار الرجال. [118]
  • ومن الفتوة أن لا يخون الأصحاب والإخوان فيما يفتح لهم. [119]
  • ومن الفتوة إسقاط العجب عن النفس جهده.[120]
  • ومن الفتوة أن لا تلجئ إخوانك إلى الاعتذار. [121]
  • ومن الفتوة مجانبة الحسد. [122]
  • ومن الفتوة استعمال الأخلاق الجميلة. [123]
  • ومن الفتوة ما ذكره أبو بكر الوراق رحمه الله. [124]
  • ومن الفتوة أن يشتغل الإنسان بوقته دون ذكر ما مضى. وما هو آت.[125]
  • ومن الفتوة الإنفاق على الإخوان. [126]
  • ومن الفتوة الشفقة على المطيعين والعصاة. [127]
  • ومن الفتوة أن تنسى معروفك عند إخوانك. وتعرف مقاديرهم. [128]
  • ومن الفتوة أن يراعي العبد سره وباطنه أكثر من مراعاة ظاهره لأن السر موضع نظر الله تعالى والظاهر موضع نظر الخلق.[129]
  • ومن الفتوة حفظ الآداب في العشرة. [130]
  • ومن الفتوة حفظ الأدب في الخلوات مع الله تعالى. [131]
  • ومن الفتوة حفظ المودة القديمة. [132]
  • ومن الفتوة ستر الأحوال. [133]
  • ومن الفتوة مراقبة الظاهر والباطن. [134]
  • ومن الفتوة مجانبة الهوى وإزالة المعاتبة لا تدع ذمامك في يدي هواك، فيكون قائدك إلى الظلمة، لأنها خلقت من الظلمة. واتبع العقل، فإن العقل يقودك إلى الأنوار، والمواصلة إلى الجبار. [135]
  • ومن الفتوة تطهير البدن من المخالفات وتزيينها بالموافقات. [136]
  • ومن الفتوة مجانبة قرناء السوء لئلا يقع في بليةٍ. [137]
  • من الفتوة أن يبخل العبد بدينه. ويجود بماله. [138]
  • ومن الفتوة أن يختار العبد سيده على جميع الأحوال والعروض. [139]
  • ومن الفتوة أن لا يغفل عن إخوانه في وقت من الأوقات.[140]

الجزء الرابع: [141]

  • ومن الفتوة أن لا يغفل عن إخوانه في وقت من الأوقات. [142]
  • ومن الفتوة الاستغناء عن الناس، وأن لا يذل لهم بسبب طمع.[143]
  • ومن الفتوة السرور بلقاء الإخوان. [144]
  • ومن الفتوة الابتداء بالصنيعة قبل المسألة. [145]
  • ومن الفتوة البدار إلى قضاء حوائج الإخوان. [146]
  • ومن الفتوة التلطف بالفقراء والحياء من الأشراف. [147]
  • ومن الفتوة الحلم عن السفيه، والصفح عن المسيء. [148]
  • ومن الفتوة أن لا يمل إخوانه. ويثبت على مودته. [149]
  • ومن الفتوة أن يكون العبد شريف الهمة في أمر دينه ودنياه. [150]
  • ومن الفتوة أن يحفظ العبد على نفسه هذه ستة الأشياء، ولا يخل بواحدة منها: الأمانة، والصيانة، والصدق، والصبر، والأخ الصالح، وإصلاح السريرة. فمن ضيع واحدة منها، فقد خرج عن حدود اليقين. قال بعض الحكماء: من وجدت منه هذه ستة الأشياء، فاحكم له بالفتوة التامة، وهو أن يكون شاكراً بقليل النعمة، صابراً على كثير الشدة، يداري الجاهل بحلمه، ويؤدب البخيل بسخاوته، ولا يزيد فيما يعمله لمحمدة الناس، ولا ينقص مما كان يعمل من قبل مذمتهم. [151]
  • ومن الفتوة أن يكافئ بالمودة مثله. لأنه لا جزاء للمودة إلا المودة. [152]
  • ومن الفتوة الشفقة على الإخوان في كل الأحوال، كذلك سئل الجنيد رحمه الله عن الشفقة على الخلق. [153]
  • ومن الفتوة أن يتعهد الإنسان حال من ولاه الله أمرهم، ويهمل تعهد نفسه. [154]
  • ومن الفتوة أن يجتنب الإنسان الغضب جملة. [155]
  • ومن الفتوة أن يحفظ عليه آداب الأوقات. [156]
  • ومن الفتوة أن يرى العبد الخير كله في إخوانه. ويبرئ نفسه منه لما يعلم من شرها.[157]
  • ومن الفتوة أن يخلص لإخوانه ظاهراً وباطناً ومغيباً ومشهداً. [158]
  • ومن الفتوة أن يصحب الإنسان من فوقه في الدين، ومن دونه في الدنيا. [159]
  • ومن الفتوة أن يثق العبد بربه في كل أحواله. [160]
  • ومن الفتوة أن تكون شفقة العبد على أصدقائه أكثر من شفقته على أقاربه. [161]
  • ومن الفتوة حفظ الجوارح ظاهراً وباطناً. [162]
  • ومن الفتوة أن يستوي سر العبد وعلانيته. [163]
  • ومن الفتوة تجريد السر عن الأكوان، ومن فيها وما فيها. [164]
  • ومن الفتوة أن يعتمد الإنسان فمخالفته على ربه دون غيره. [165]
  • ومن الفتوة إيثار موافقة الأصدقاء على موافقة الأقارب. [166]
  • ومن الفتوة انتباهي في كريمة الإخوان.[167]
  • ومن الفتوة الصبر على الإخوان وترك الاستبدال بهم. [168]
  • ومن الفتوة الصبر على تدبير الله له. [169]
  • ومن الفتوة قيام الأكابر إلى خدمة الأصاغر إذا دعاه أو كان عنده. وترك الأنفة عن القيام إلى خدمة الضيف.[170]
  • ومن الفتوة حفظ الوفاء في المودة والأخوة. [171]
  • ومن الفتوة العيش بعد مفارقة الإخوان والأحبة. [172]
  • ومن الفتوة إتمام العارفة بمداومتها. ومواصلتها بأعوانها. [173]
  • ومن الفتوة حفظ عهود الإخوان على القرب والبعد.[174]
  • ومن الفتوة أن لا يسمع مذمة إخوانه بحال.[175]
  • ومن الفتوة أن لا يعتد بمعروفه ولا يحصيه.[176]

الجزء الخامس: [177]

  • ومن الفتوة أن لا يعتمد إلا على ربه في كل أحواله وأوقاته. سفراً وحضرا.[178]
  • ومن الفتوة أن لا يحوج إخوانه إلى السؤال، ويكتفي منهم بالتعريض عن التصريح. [179]
  • ومن الفتوة أن يختار الإنسان عز إخوانه على عزه، وذله على ذلهم. [180]
  • ومن الفتوة ترك التميز في الخدمة والبذل. [181]
  • ومن الفتوة ترك التميز في البذل والخلق. [و] استصغار ما منك، واستعظام ما إليك. [182]
  • ومن الفتوة استعمال الأخلاق في الظاهر، وتصحيح الأحوال في الباطن. [183]
  • ومن الفتوة أن لا يتزين العبد بزي الفتيان، إلا بعد أن يحمل أثقال الفتوة. ويقوم بشرائطها. [184]
  • ومن الفتوة أن يتأسف الإنسان على مفارقة إخوانه، وأن يختار ما أمكنه في الجمع بينهم. [185]
  • ومن الفتوة أن يبدأ الرجل بالعطاء قبل السؤال فإنه إذا أعطى بعد السؤال كان ثمناً لماء وجهه، والكريم لا يستبدل وجوه إخوانه.[186]
  • ومن الفتوة استعمال الأخلاق. ورؤية فضل الله في كل حال.[187]
  • ومن الفتوة أن يجتهد في حفظ النعم على أربابها. [188]
  • ومن الفتوة بذل المال للإخوان والرفقاء. [189]
  • ومن الفتوة اجتناب معاداة الرجال لما فيها من الفساد.[190]
  • ومن الفتوة أن يصون الرجل سمعه عن استماع القبيح. كما يصون لسانه عن النطق به. [191]
  • ومن الفتوة أن يبذل الرجل جاهه لإخوانه كما يبذل ماله. [192]
  • ومن الفتوة اجتناب الأخلاق الرديئة. وملازمة الأخلاق السنية.[193]
  • ومن الفتوة حفظ الجار والمجاورة. [194]
  • ومن الفتوة الصبر على أذى السؤال. [195]
  • ومن الفتوة تصحيح الإخوة بترك المكافأة على الإساءة. [196]
  • ومن الفتوة استعمال المروءة مع قلة ذات اليد. [197]
  • ومن الفتوة أن يلزم الإنسان العزلة إذا فسد الزمان. [198]
  • ومن الفتوة حفظ شرائط المروءة. [199]
  • ومن الفتوة حفظ عهد من صحبك في حال القلة والعسرة. [200]
  • ومن الفتوة إكرام الناس جميعاً. [201]
  • ومن الفتوة حفظ عهود الأوطان لحفظ حرمات ساكنيها. [202]
  • ومن الفتوة أن يجتنب خيانة الأصدقاء ويصدق في مودتهم. [203]
  • ومن الفتوة أن لا يعيب الرجل على صديقه يوماً بعدما عرف صدق مودته. [204]
  • ومن موجبات الفتوة: الصدق، والوفاء، والسخاء، وحسن الخلق، وكرم النفس، وملاطفة الإخوان، ومعاشرة الأصحاب، ومجانبة سماع القبيح، والرغبة في اصطناع المعروف، وحسن المجاورة. ولطف المحادثة، وكرم العهد، والإحسان إلى من ولاك الله أمره من الأهل والعبيد، وتأديب الأولاد، والتأدب بالأكابر، والتباعد عن الحقد والغش والبغضاء، والموالاة في الله، والمعاداة في الله، والتوسعة على الإخوان في ماله وجاهه، وترك الامتنان عليهم بذلك، وقبول المنة ممن انبسط إليه في ماله وجاهه، والقيام بخدمة الأضياف، وإعشاق المنة لهم في إجابتهم وتحرمهم بطعامه، والسعي في حوائج الإخوان بنفسه وماله، ومكافأة الإساءة بالإحسان، والتهاجر بالتواصل، وملازمة التواضع، ومجانبة الكبر.
  • وترك الإعجاب بأحواله وأسبابه، وبر الوالدين، وصلة الأقارب، والغض عن مساوئ الإخوان، وستر قبائحهم، والنصيحة لهم في الخلوة، والدعاء لهم في جميع الأوقات، ورؤية أعذار الخلق فيما هم فيه، وملازمة اللائمة على نفسه لما تيقن من شرها وغدرها والتآلف مع الخلق، والشفقة على المسلمين والملاطفة معهم، والإحسان إليهم، والرحمة على الفقراء والإشفاق على الأغنياء، والتواضع للعلماء، وقبول الحق ممن يسمع، وحفظ اللسان عن الكذب والغيبة، وحفظ السمع عن سماع الختا، وغض البصر عن المحارم، والإخلاص في الأعمال، والاستقامة في الأحوال، ومراعاة الظاهر، ومراقبة الباطن، ورؤية الخير في الخلائق، وصحبة الأخيار، ومجانبة الأشرار، والإعراض عن الدنيا، والإقبال على الله تعالى، وترك المرادات، وخلو الهمة عن التدنس بهذه الفانية، والتعزز بمجالسة الفقراء، والترقي عن تعظيم الأغنياء لسبب غنائهم، يكون غناه بربه، ويكون شاكراً في غناه، وقول الحق من غير مبالاته لائمة، والشكر على المحاب، والصبر على المكاره، والتباعد عن الخيانة، وكتمان الأسرار، والرضا بالدون من المجلس، وترك مطالبة حقوقه، واستيفاء حقوقهم، ومطالبة النفس بذلك، وحفظ حرمات الله في الخلوات، والمشورة مع الأصحاب، والاعتماد على الله دون غيره عند العدم، وقلة الطمع، والتعزز بالقناعة، وتحمل مؤن الخلق، وحمل مؤونته عنهم، ومعرفة حرمة الصالحين، والشفقة على المذنبين، والاجتهاد أن لا يتأذى به أحد، وأن لا يخالف ظاهره باطنه، وأن يكون لصديق صديقه [صديقاً] ، ولعدو صديقه عدواً، وأن لا يغيره نأي الدار، ولا بعد المزار.[205][206][207]
  • نسأل الله تعالى أن يمن علينا بالأخلاق السنية، ويرزقنا استعمال طرق الفتوة، وأن لا يؤاخذنا بما نحن فيه من تضييع أوقاتنا وإهمال أحوالنا، وأن يوفقنا لما يقربنا إليه، ويزلفنا لديه، إنه قريب مجيب. [208]

مراجععدل

  1. https://al-maktaba.org/book/26864
  2. https://al-maktaba.org/book/26864/9
  3. https://al-maktaba.org/book/26864/9
  4. https://al-maktaba.org/book/26864/10#p1
  5. https://al-maktaba.org/book/26864/10#p1
  6. https://al-maktaba.org/book/26864/10#p1
  7. https://al-maktaba.org/book/26864/11#p1
  8. https://al-maktaba.org/book/26864/11#p1
  9. https://al-maktaba.org/book/26864/11#p1
  10. https://al-maktaba.org/book/26864/12#p1
  11. https://al-maktaba.org/book/26864/12#p1
  12. https://al-maktaba.org/book/26864/13#p1
  13. https://al-maktaba.org/book/26864/13#p1
  14. https://al-maktaba.org/book/26864/13#p1
  15. https://al-maktaba.org/book/26864/14#p1
  16. https://al-maktaba.org/book/26864/14#p1
  17. https://al-maktaba.org/book/26864/15#p1
  18. https://al-maktaba.org/book/26864/15#p1
  19. https://al-maktaba.org/book/26864/15#p1
  20. https://al-maktaba.org/book/26864/16#p1
  21. https://al-maktaba.org/book/26864/16#p1
  22. https://al-maktaba.org/book/26864/17#p1
  23. https://al-maktaba.org/book/26864/17#p1
  24. https://al-maktaba.org/book/26864/17#p1
  25. https://al-maktaba.org/book/26864/18#p1
  26. https://al-maktaba.org/book/26864/18#p1
  27. https://al-maktaba.org/book/26864/19#p1
  28. https://al-maktaba.org/book/26864/19#p1
  29. https://al-maktaba.org/book/26864/19#p1
  30. https://al-maktaba.org/book/26864/20#p1
  31. https://al-maktaba.org/book/26864/20#p1
  32. https://al-maktaba.org/book/26864/20#p1
  33. https://al-maktaba.org/book/26864/21#p1
  34. https://al-maktaba.org/book/26864/21#p1
  35. https://al-maktaba.org/book/26864/22#p1
  36. https://al-maktaba.org/book/26864/22#p1
  37. https://al-maktaba.org/book/26864/23#p1
  38. https://al-maktaba.org/book/26864/23#p1
  39. https://al-maktaba.org/book/26864/23#p1
  40. https://al-maktaba.org/book/26864/23#p1
  41. https://al-maktaba.org/book/26864/23#p1
  42. https://al-maktaba.org/book/26864/24#p1
  43. https://al-maktaba.org/book/26864/24#p1
  44. https://al-maktaba.org/book/26864/28#p1
  45. https://al-maktaba.org/book/26864/28#p1
  46. https://al-maktaba.org/book/26864/28#p1
  47. https://al-maktaba.org/book/26864/29#p1
  48. https://al-maktaba.org/book/26864/29#p1
  49. https://al-maktaba.org/book/26864/29#p1
  50. https://al-maktaba.org/book/26864/29#p1
  51. https://al-maktaba.org/book/26864/30#p1
  52. https://al-maktaba.org/book/26864/30#p1
  53. https://al-maktaba.org/book/26864/30#p1
  54. https://al-maktaba.org/book/26864/31#p1
  55. https://al-maktaba.org/book/26864/31#p1
  56. https://al-maktaba.org/book/26864/32#p1
  57. https://al-maktaba.org/book/26864/32#p1
  58. https://al-maktaba.org/book/26864/33#p1
  59. https://al-maktaba.org/book/26864/33#p1
  60. https://al-maktaba.org/book/26864/34#p1
  61. https://al-maktaba.org/book/26864/35#p1
  62. https://al-maktaba.org/book/26864/35#p1
  63. https://al-maktaba.org/book/26864/36#p1
  64. https://al-maktaba.org/book/26864/36#p1
  65. https://al-maktaba.org/book/26864/36#p1
  66. https://al-maktaba.org/book/26864/36#p1
  67. https://al-maktaba.org/book/26864/37#p1
  68. https://al-maktaba.org/book/26864/37#p1
  69. https://al-maktaba.org/book/26864/37#p1
  70. https://al-maktaba.org/book/26864/37#p1
  71. https://al-maktaba.org/book/26864/37#p1
  72. https://al-maktaba.org/book/26864/39#p1
  73. https://al-maktaba.org/book/26864/39#p1
  74. https://al-maktaba.org/book/26864/39#p1
  75. https://al-maktaba.org/book/26864/40#p1
  76. https://al-maktaba.org/book/26864/40#p1
  77. https://al-maktaba.org/book/26864/40#p1
  78. https://al-maktaba.org/book/26864/41#p1
  79. https://al-maktaba.org/book/26864/41#p1
  80. https://al-maktaba.org/book/26864/41#p1
  81. https://al-maktaba.org/book/26864/41#p1
  82. https://al-maktaba.org/book/26864/42#p1
  83. https://al-maktaba.org/book/26864/42#p1
  84. https://al-maktaba.org/book/26864/42#p1
  85. https://al-maktaba.org/book/26864/43#p1
  86. https://al-maktaba.org/book/26864/43#p1
  87. https://al-maktaba.org/book/26864/43#p1
  88. https://al-maktaba.org/book/26864/44#p1
  89. https://al-maktaba.org/book/26864/44#p1
  90. https://al-maktaba.org/book/26864/46
  91. https://al-maktaba.org/book/26864/48#p1
  92. https://al-maktaba.org/book/26864/48#p1
  93. https://al-maktaba.org/book/26864/49#p1
  94. https://al-maktaba.org/book/26864/49#p1
  95. https://al-maktaba.org/book/26864/50#p1
  96. https://al-maktaba.org/book/26864/50#p1
  97. https://al-maktaba.org/book/26864/50#p1
  98. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  99. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  100. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  101. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  102. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  103. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  104. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  105. https://al-maktaba.org/book/26864/52#p1
  106. https://al-maktaba.org/book/26864/53#p1
  107. https://al-maktaba.org/book/26864/53#p1
  108. https://al-maktaba.org/book/26864/54#p1
  109. https://al-maktaba.org/book/26864/54#p1
  110. https://al-maktaba.org/book/26864/55#p1
  111. https://al-maktaba.org/book/26864/55#p1
  112. https://al-maktaba.org/book/26864/56#p1
  113. https://al-maktaba.org/book/26864/56#p1
  114. https://al-maktaba.org/book/26864/56#p1
  115. https://al-maktaba.org/book/26864/56#p1
  116. https://al-maktaba.org/book/26864/56#p1
  117. https://al-maktaba.org/book/26864/57#p1
  118. https://al-maktaba.org/book/26864/58#p1
  119. https://al-maktaba.org/book/26864/58#p1
  120. https://al-maktaba.org/book/26864/58#p1
  121. https://al-maktaba.org/book/26864/59#p1
  122. https://al-maktaba.org/book/26864/59#p1
  123. https://al-maktaba.org/book/26864/59#p1
  124. https://al-maktaba.org/book/26864/59#p1
  125. https://al-maktaba.org/book/26864/60#p1
  126. https://al-maktaba.org/book/26864/60#p1
  127. https://al-maktaba.org/book/26864/60#p1
  128. https://al-maktaba.org/book/26864/61#p1
  129. https://al-maktaba.org/book/26864/61#p1
  130. https://al-maktaba.org/book/26864/61#p1
  131. https://al-maktaba.org/book/26864/61#p1
  132. https://al-maktaba.org/book/26864/62#p1
  133. https://al-maktaba.org/book/26864/62#p1
  134. https://al-maktaba.org/book/26864/63#p1
  135. https://al-maktaba.org/book/26864/63#p1
  136. https://al-maktaba.org/book/26864/63#p1
  137. https://al-maktaba.org/book/26864/63#p1
  138. https://al-maktaba.org/book/26864/64#p1
  139. https://al-maktaba.org/book/26864/64#p1
  140. https://al-maktaba.org/book/26864/64#p1
  141. https://al-maktaba.org/book/26864/66
  142. https://al-maktaba.org/book/26864/68#p1
  143. https://al-maktaba.org/book/26864/68#p1
  144. https://al-maktaba.org/book/26864/68#p1
  145. https://al-maktaba.org/book/26864/69#p1
  146. https://al-maktaba.org/book/26864/69#p1
  147. https://al-maktaba.org/book/26864/69#p1
  148. https://al-maktaba.org/book/26864/70#p1
  149. https://al-maktaba.org/book/26864/70#p1
  150. https://al-maktaba.org/book/26864/70#p1
  151. https://al-maktaba.org/book/26864/71#p1
  152. https://al-maktaba.org/book/26864/72#p1
  153. https://al-maktaba.org/book/26864/72#p1
  154. https://al-maktaba.org/book/26864/74#p1
  155. https://al-maktaba.org/book/26864/74#p1
  156. https://al-maktaba.org/book/26864/74#p1
  157. https://al-maktaba.org/book/26864/75#p1
  158. https://al-maktaba.org/book/26864/75#p1
  159. https://al-maktaba.org/book/26864/76#p1
  160. https://al-maktaba.org/book/26864/76#p1
  161. https://al-maktaba.org/book/26864/76#p1
  162. https://al-maktaba.org/book/26864/76#p1
  163. https://al-maktaba.org/book/26864/77#p1
  164. https://al-maktaba.org/book/26864/77#p1
  165. https://al-maktaba.org/book/26864/78#p1
  166. https://al-maktaba.org/book/26864/78#p1
  167. https://al-maktaba.org/book/26864/78#p1
  168. https://al-maktaba.org/book/26864/79#p1
  169. https://al-maktaba.org/book/26864/79#p1
  170. https://al-maktaba.org/book/26864/79#p1
  171. https://al-maktaba.org/book/26864/80#p1
  172. https://al-maktaba.org/book/26864/80#p1
  173. https://al-maktaba.org/book/26864/82#p1
  174. https://al-maktaba.org/book/26864/83#p1
  175. https://al-maktaba.org/book/26864/83#p1
  176. https://al-maktaba.org/book/26864/83#p1
  177. https://al-maktaba.org/book/26864/84#p1
  178. https://al-maktaba.org/book/26864/86#p1
  179. https://al-maktaba.org/book/26864/86#p1
  180. https://al-maktaba.org/book/26864/87#p1
  181. https://al-maktaba.org/book/26864/87#p1
  182. https://al-maktaba.org/book/26864/88#p1
  183. https://al-maktaba.org/book/26864/88#p1
  184. https://al-maktaba.org/book/26864/88#p1
  185. https://al-maktaba.org/book/26864/89#p1
  186. https://al-maktaba.org/book/26864/90#p1
  187. https://al-maktaba.org/book/26864/91#p1
  188. https://al-maktaba.org/book/26864/91#p1
  189. https://al-maktaba.org/book/26864/92#p1
  190. https://al-maktaba.org/book/26864/92#p1
  191. https://al-maktaba.org/book/26864/92#p1
  192. https://al-maktaba.org/book/26864/93#p1
  193. https://al-maktaba.org/book/26864/93#p1
  194. https://al-maktaba.org/book/26864/93#p1
  195. https://al-maktaba.org/book/26864/94#p1
  196. https://al-maktaba.org/book/26864/94#p1
  197. https://al-maktaba.org/book/26864/94#p1
  198. https://al-maktaba.org/book/26864/95#p1
  199. https://al-maktaba.org/book/26864/95#p1
  200. https://al-maktaba.org/book/26864/96#p1
  201. https://al-maktaba.org/book/26864/97#p1
  202. https://al-maktaba.org/book/26864/97#p1
  203. https://al-maktaba.org/book/26864/97#p1
  204. https://al-maktaba.org/book/26864/98#p1
  205. https://al-maktaba.org/book/26864/98#p1
  206. https://al-maktaba.org/book/26864/99#p1
  207. https://al-maktaba.org/book/26864/100#p1
  208. https://al-maktaba.org/book/26864/100#p1

وصلات خارجيةعدل

  اقرأ عن فتوة. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة