علي جعفر العلاق

شاعر وأستاذ جامعي عراقي

علي جعفر العلاق (1945، الكوت) شاعر وأستاذ أدبي عراقي.

اقتباساتعدل

  • يرتبط المبدع عموماً وليس الشاعر فقط بالمكان ارتباطا قويا وحميما، وإذا أخذنا الشعر القديم مثالا تبرز هذه الثيمة بشكل واضح، فتبين تعلق الشاعر بالمكان، وتجسد ذلك الوتر الراعف من الحنين الدائم الذي يسكنه.
  • أنا وكمعظم العراقيين عانينا من تشظيات المكان، فتبعثرنا في أماكن عديدة من العالم، أحس أنني كمن يهوى ويعيش عمره كله باحثا عن مرتكز لقدميه.
  • هناك فرق بين أن يقف الشاعر مغنيا وسط المأساة دون سند موضوعي يغذي هذا الأمل لديه، وبين أن يدرك ويعي ماهو فيه من تمزق حقيقي، لكن دون أن يغلق الأفق كاملا، أنا أؤمن أن العراق والوطن العربي عموما يمر بمحنة استثنائية في هذه الفترة، لم يسبق له في التاريخ أن واجه مثيلها، فلا أستطيع أن أغني إلا بصوت جريح مكتوم لا يسمعه إلا الضحية، دون أن أغلق باب الأمل نهائيا.
  • لا يمكن حصر الشعر في الكتابة للشأن العام، فالشاعر الذي يتغزل بحبيبته مثلا يمتهن صناعة الجمال، وحين تصنع كشاعر لحظة من الجمال فأنت تسهم في صناعة تاريخ الذائقة، وهو من أقوى وأهم ما يمكن صنعه لشعب ما، فالشعوب التي تخلت عن ذائقتها لا يجدي معها علاج، وحين نقول صناعة الجمال فنحن لا نتحدث فقط عن الجمال الإنساني العاطفي، بل كل تجليات الجمال.
  • الشاعر الحقيقي هو الذي يرصد ماهو دائم وما يصلح للرجوع إليه في تسجيل وجدان الشعب، يمكن أن تطبق هذه القاعدة على الشعر الغزلي وعلى غيره.
    • 22 أكتوبر 2018 [1]

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل

  اقرأ عن علي جعفر العلاق. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة