صباح الأحمد الجابر الصباح

أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة


صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح (8 محرم 1348 هـ / 16 يونيو 1929- 29 سبتمبر 2020) أمير دولة الكويت السابق، الخامس عشر منذ تأسيس إمارة الكويت، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة. هو الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
(16 يونيو 1929 - 29 سبتمبر 2020)

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Commons-logo.svg وسائط متعددة في كومنز

Wikipedia logo اقرأ عن صباح الأحمد الجابر الصباح. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اقتباساتعدل


  «إسرائيل مصدر الإرهاب»  


  «إن الذي يصيب فلسطين يصيبنا، ولن يزدهر الوطن العربي ما دام جزء منه مغتصبًا»  


  «الكويت هي التاج الذي على رؤوسنا، وهي الهوى المتغلغل في أعماق أفئدتنا؛ فليس في القلب والفؤاد شيء غير الكويت، وليس هناك حب أعظم من حب الكويت، الأرض العزيزة التي عشنا على ثراها وسطرنا عليها تاريخنا، وأمجادنا ومنجزاتنا»  


  «علينا أن نتقبل الرأي الآخر، وعلينا أن نتشاور لا أن نتخاصم، وأن نختلف لا أن نتعادى، وأن ننتقد بلا تشهير، وأن نحاسب بلا انتقام»  


  «كُلنا من الكويت نبدأ وإليها ننتهي، وهي الباقية ونحن الزائلون»  


  «الكويت هي الأم، وهي المهد وهي اللحد، هي الأرض التي نعيش عليها، ونعمل من أجلها، وندفن في ثراها، ليس لنا وجود إلا بوجودها، ولا عز إلا بعزها»  


  «أغلى ثرواتنا أبناؤنا، وأفضل استثماراتنا الاستثمار في تنمية قدراتهم ومهاراتهم، فهم محور أي تنمية وغايتها ووسيلتها»  


  «الكويت هي الوطن والوجود والبقاء والاستمرار، وعلينا أن نكرس حياتنا من أجلها»  


  «سلامة الجماعة إنما تكمن في وحدتها وإن قوتها إنما تكمن في تماسكها»  


  «أدعوكم جميعًا لأن تكونوا أبناء الكويت البررة، متمثلين في أخلاق ديننا السمح، وعراقة تقاليد الآباء والأجداد»  


  «حافظوا على سفينة الكويت، فنحن جميعًا نرى العواصف من حولها، ولا عاصم لها بعد الله تعالى من ذلك، إلا بالولاء والإخلاص والتفاني والشعور بالمسؤولية»  


  «الديموقراطية التي عهدناها أداة تعمِّق جوهر المواطنة والانتماء للوطن، وتُعلي مصلحة الوطن»  


  «الديمقراطية تعزز الوحدة الوطنية تجمِّع ولا تفرِّق تؤلِّف ولا تشتِّت تبني ولا تهدم»  


  «قلقكم يتعبني ويؤلمني.. فكيف أرتاح إذا لم تكونوا مرتاحين؟! وكيف يهدأ لي بال إذا كنتم قلقين؟! لن نسمح بالمساس بكويتنا الغالية، وإن غدًا بإذن الله سيكون أفضل من يومنا»  


  «ثروة الكويت الحقيقية في أبنائها، وهي ثروة لا تعادلها أي ثروة، فهم عماد المستقبل، وأمل الوطن، وعلى سواعدهم تبنى الإنجازات، وتحقق الطموحات»  


  «كويت الوطن لم تكن يومًا لجماعة بذاتها، أو لفريق دون آخر، ولم تكن في سماتها أبدًا قبلية أو طائفية أو فئوية، وكل ما تحقق من مكاسب وإنجازات إنما هو بفضل تآلف وتكافل وتلاحم أهل الكويت جميعًا»  


  «صونوا أمكم الكويت؛ فلن تجدوا لها مثيلًا أو بديلًا، وحافظوا عليها واحفظوا نِعمها تحفظكم»  


  «لن يكون الأمن والاستقرار بديلين للحرية والديمقراطية، بل هما صِنوان متلازمان يمثلان ضمانة أساسية لأمن كل مجتمع واستقراره»  


  «من الوعي والحكمة والعقل أن نتبصر حول المستفيد الأكبر من تعريض البلاد للفوضى والقلاقل، ونتساءل أين تصب نتائج هذه الفوضى في المحصلة النهائية؟!»  


  «تبصروا فيما يحدث غير بعيد عنا، ولنحمد الله على مأ أسبغ علينا من نِعم الأمن والأمان والاستقرار والسلام والطمأنينة والهدوء، والرفاة والعيش الكريم»  


  «ستبقون أهلًا لنا وإخوة لنا وأولادًا لنا وربنا الله يحفظكم من كل مكروه»  


  «المواطنة الحقيقية تقاس بما يقدم للوطن من عطاء وإخلاص وولاء وتضحية وفداء»  


  «واجبنا جميعًا الحرص على وحدتنا الوطنية وصيانتها وتعزيزها، فهي عماد الجبهة الداخلية ودرعها الواقي وسورها الحامي»  


  «عليكم مسؤولية منع الهدر في الموارد، وترشيد الإنفاق، وتوجيه الدعم لمستحقيه دون المساس بالاحتياجات الأساسية للمواطن، أو التأثير على مستوى معيشته»  


  «الولاء للوطن فوق كل ولاء، ومصلحة الوطن تتقدم على كل مصلحة، والانتماء للكویت یعلو كل انتماء»