الفرق بين المراجعتين ل"سيد قطب"

تم إزالة 2 بايت ،  قبل سنة واحدة
ط ((- الإسلام + الإسلام ) بوت: استبدال تلقائي للنص)
 
{{اقتباس خاص
|و كموكم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة [[الدين|دين]] [[الله]] ثم يزيغ عنها، ويعلن غيرها، ويستخدم علمه في التحريفات المقصودة، والفتاوى المطلوبة لسلطان [[الأرض]] الزائل، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله وحرماته في [[الأرض]] جميعاً، لقد رأينا من هؤلاء من يعلم ويقول: "إن التشريع حق من حقوق الله ؛الله؛ من ادعاه فقد ادعى الألوهية، ومن ادعى الألوهية فقد كفر، ومن أقر له بهذا الحق وتابعه عليه فقد كفر أيضاً"، ومع ذلك - مع علمه بهذه الحقيقة التي يعلمها من الدين بالضرورة - فإنه يدعو للطواغيت الذين يدّعون حق التشريع، ويدّعون الألوهية بادعاء هذا الحق، ممن حكم عليهم هو بالكفر، ويسميهم "المسلمين"، ويسمي ما يزاولونه إسلاما لا إسلام بعده | 25بك|25بك| اقتباس من الظلال | [[في ظلال القرآن]] ج19/ص1397}}
 
{{اقتباس خاص