الفرق بين المراجعتين ل"سيد قطب"

تم إضافة 16 بايت ،  قبل سنتين
ط
(- الغاية + الغاية ، - الوسيلة + الوسيلة ) بوت: استبدال تلقائي للنص
ط ((- صلى الله عليه وسلم + {{ص}} ) بوت: استبدال تلقائي للنص)
ط ((- الغاية + الغاية ، - الوسيلة + الوسيلة ) بوت: استبدال تلقائي للنص)
 
{{اقتباس خاص
|من الصعب علي أن أتصور كيف يمكن أن نصل إلى غاية نبيلة باستخدام وسيلة خسيسة !؟ إن [[الغاية]] النبيلة لا تحيى إلا في قلب النبيل: فكيف يمكن لذلك القلب أن يطيق استخدام وسيلة خسيسة ؛ بل كيف يهتدي إلى استخدام هذه [[الوسيلة]] حين نخوض إلى الشط الممرع بركة من الوحل لابد أن نصل إلى شط الملوثين .. أن أوحال الطريق ستترك آثارها على أقدامنا وعلى مواضع هذه الأقدام كذلك الحال حين نستخدم وسيلة خسيسة: إن الدنس سيعلق بأرواحنا، ويسترك آثاره في هذه الأرواح، وفي [[الغاية]] التي وصلنا إليها! إن [[الوسيلة]] في حساب [[الروح]] جزء من الغاية. ففي عالم [[الروح]] لا توجد هذه الفوارق والتقسيمات ! الشعور الإنساني وحده إذا حس غاية نبيلة فلن يطيق استخدام وسيلة خسيسة .. بل لن يهتدي إلى استخدامها بطبيعته! (الغاية تبرر الوسيلة!؟): تلك هي حكمة الغرب الكبرى !! لأن الغرب يحيا بذهنه وفي الذهن يمكن أن توجد التقسيمات والفوارق بين الوسائل والغايات !.}}
 
{{اقتباس خاص
9٬961

تعديل