الفرق بين المراجعتين ل"أبو حامد الغزالي"

تم إضافة 8 بايت ،  قبل سنتين
ط
(- الأدب + الأدب ) بوت: استبدال تلقائي للنص
ط ((- السكوت + السكوت ، - العلم + العلم ، - المعرفة + المعرفة ، - صلى الله عليه وسلم + {{ص}} ) بوت: استبدال تلقائي للنص)
ط ((- الأدب + الأدب ) بوت: استبدال تلقائي للنص)
*اعلم أن مفتاح معرفة الله وتعالى هو معرفة النفس، كما قال سبحانه وتعالى: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"، وقيل "من عرف نفسه فقد عرف ربه".
*قال تعالى: "فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون " قيل: معناه أنهم يقولون لولا استواء الريح لما نجونا.
*من ألزم نفسه آداب السنّة نوّر الله قلبه بنور المعرفة، ومن حُرم [[الأدب]] حُرم جوامع الخيرات.
*أطب مطعمك ومشربك وما عليك أن لا تقوم الليل ولا تصوم النهار.
*كل من بلغه حديث من الأحاديث الموهمة للتشبيه من عوام الخلق فيجب عليه فيه بعة أمور: التقديس وهو تنزيه الرب عن الجسمية وتوابعها، ثم التصديق بأنه حق، ثم اعتراف بالعجز عن معرفة مراده، ثم [[السكوت]] وهو عدم الخوض فيه، ثم الإمساك بعدم التصرف في تلك الألفاظ والزيادة عليها، ثم كف الباطن عن التفكر فيه ، ثم التسليم لأهل المعرفة.
*واجب على كل عالم يتصدى لدعوة الخلق إلى الله تعالى ، أن يراعي من ظاهره ما لا يوجب نفرة الناس عنه
 
*من ألزم نفسه آداب السنّة نوّر الله قلبه بنور [[المعرفة]] ، ومن حُرم [[الأدب]] حُرم جوامع الخيرات
 
*إذا أحبّ الله عبداً ، استعمله في الأوقات الفاضلة بفواضل الأعمال. واذا مقته ، استعمله في الأوقات الفاضلة بسيء الأعمال
9٬961

تعديل