الفرق بين المراجعتين ل"سيد قطب"

تم إضافة 74 بايت ،  قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
| إيبوكس=
}}
'''سيد قطب إبراهيم الشاذلي''' (9 أكتوبر 1906 - 29 أغسطس 1966) كاتب وأديب ومنظر إسلامي [[مصر|مصري]] منتمي لحركة [[الإخوان المسلمين]] المصرية وصاحب تفسير [[في ظلال القرآن]].
 
{{ويكيبيديا}}
 
{{اقتباس خاص
|و كم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة [[الدين|دين]] [[الله]] ثم يزيغ عنها، ويعلن غيرها، ويستخدم علمه في التحريفات المقصودة، والفتاوى المطلوبة لسلطان الأرض الزائل، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله وحرماته في الأرض جميعاً، لقد رأينا من هؤلاء من يعلم ويقول: "إن التشريع حق من حقوق الله ؛ من ادعاه فقد ادعى الألوهية، ومن ادعى الألوهية فقد كفر، ومن أقر له بهذا الحق وتابعه عليه فقد كفر أيضاً"، ومع ذلك - مع علمه بهذه الحقيقة التي يعلمها من الدين بالضرورة - فإنه يدعو للطواغيت الذين يدّعون حق التشريع، ويدّعون الألوهية بادعاء هذا الحق، ممن حكم عليهم هو بالكفر، ويسميهم "المسلمين"، ويسمي ما يزاولونه إسلاما لا إسلام بعده | 25بك|25بك| اقتباس من الظلال | [[في ظلال القرآن]] ج19/ص1397}}
 
{{اقتباس خاص
 
{{اقتباس خاص
|ثم هي الأسباب الظاهرة لإصلاح الجماعة البشرية كلها، عن طريق قيادتها بأيدي [[الجهاد|المجاهدين]] الذين فرغت نفوسهم من كل أعراض [[الدنيا]] وكل زخارفها، وهانت عليهم [[الحياة]] وهم يخوضون غمار الموت في سبيل الله، ولم يعد في قلوبهم ما يشغلهم عن الله، والتطلع إلى رضاه، وحين تكون القيادة في مثل هذه الأيدي تصلح [[الأرض]] كلها ويصلح العباد، ويصبح عزيزاً على هذه الأيدي أن تسلم في راية القيادة للكفر، والضلال، والفساد، وهي قد اشترتها بالدماء والأرواح،و[[الروح|الأرواح]]، وكل عزيز، وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية لا لنفسها ولكن لله.}}
 
{{اقتباس خاص
4٬173

تعديل