الفرق بين المراجعتين لصفحة: «سلامة حسن الراضي»

ط
بوت: تغييرات تجميلية
ط (بوت: تغييرات تجميلية)
السيد '''[[w:سلامة حسن الراضي|سلامة بن حسن الراضي الحسني الحسيني]]''' (12 نوفمبر 1867 - 23 يناير 1939) (16 رجب 1284 - 13 ذو الحجة 1358) صوفي وكاتب وشاعر [[مصري]].
[[ملف:Salamah Hasan al-Radhi - 1920s.jpg|تصغير|.. فلما ضاقت نفسى وكدت أن أقع في اليأس بعد جهادى الذي أشرفت فيه على الهلاك وبذلت فيه روحى وتخليت عن دنياى ولم أبال ما فاتنى منها، وهجرت أصحابى وخالفت كل عاذل..]]
== اقتباسات ==
* ..ومع هذا كله لم يفتح الله عين بصيرتى، ولم أفز بالوصول ولا ببارقة أو لائحة إلا الشئ اليسير الذي يكون عند أهل الطريق لأطفالها، بل ربما يقع لبعض العوام الذين صفت بواطنهم من ذكر الله الكثير، '''فلما ضاقت نفسى وكدت أن أقع في اليأس بعد جهادى الذي أشرفت فيه على الهلاك وبذلت فيه روحى وتخليت عن دنياى ولم أبال ما فاتنى منها، وهجرت أصحابى وخالفت كل عاذل'''، كل هذا ذهب هباء منثورا في أدراج الرياح والحبيب لم يسمح بنظرة والباب لم يفتح للمسكين، فصرت حائرا باهتا وعلمت أن هذا الأمر لا يخرجنى عنه إلا عناية الله ثم بركة أشياخى، وقد كان وقتئذ أستاذى غائبا في سفر ولم يتيسر لى مواجعته أو مكاتبته، ووجدت نفسى منقطعا فتوجهت بقلبى إلى ربى أرجو من رحمته ما أهتدى به سواء السبيل، فلم أشعر إلا والهاتف قد نادانى (يا هذا إنما الحيلة في ترك الحيل)، فعلمت أن مجاهدتى التي سرت فيها بهذه الشدة كنت محتالا وأن الحق عزيز لا ينال بالتعمل ولا يوصل إليه بحيلة، وأن الوصول لا يكون إلا بمحض فضله ومنته، فألقيت سلاحى وقللت من حدة السير إشفاقا على حياتى، وداومت على ذكر الله لا لعلة وصول ولا لغيره، فوافانى ربى الرضا ونور قلبى وهدانى طريقه، ومنّ على وأنعم وتكرم.
** عن بداية طريقه في التصوف "<ref>سيف الدين نصر العشرى (1956). السيرة الحامدية. </ref>
* ...ومن على علمه عول، فعن طريق العارفين تحول، إنما طريقهم، أن يهيموا في محبوبهم، ولم يتركوا بقلوبهم، ولم يلتفتوا إلى أعمالهم، فكانوا بعيدين عن العلل، فلم يشعر أحدهم إلا وقد وصل، وهذا هو طريق الحب والمشاهدة، لا طريق العلل والمجاهدة، والأول طريق الشطار، ومن سلكه ففى الحب قد طار، كان عليه رسول الله، واختاره الشاذلى وارتضاه..
118٬435

تعديل