الفرق بين المراجعتين لصفحة «العراق»

أُضيف 564 بايت ،  قبل شهرين
* رغم أنّني لم أولد على هذه الأرض، لكن ثمّة ما يجعلني أشعر بأنّي أنتمي لها بالكامل، أحبُّ هذه الأرض وساكنيها ومدنها رغم ما ألحقت بها الحروب من ضرر، كما أنّني أحبّ لغتي العربية، وأريد أن أكتب أفضل ما لديّ بهذه اللغة التي تسحرني مع ما فيها من مصاعب ومطبات عديدة.
** ''[[مريم العطار]]''، 8 نوفمبر 2021 <ref>https://magazine.imn.iq/ثقافية/الأدب-يوقظ-نزعتنا-الإنسانية-من-سباتها/</ref>
[[ملف:Sun setting over alQosh 06.jpg|تصغير|أقدم نفسي إلى السهل والجبل المتنائي :<br>أنا المطر النازف من جرح شمس العراق. <center>~&nbsp;[[محمد علي شمس الدين]]</center>]]
* '''أقدم نفسي إلى السهل والجبل المتنائي :<br>أنا المطر النازف من جرح شمس العراق'''..
** ''[[محمد علي شمس الدين]]''، قصيدة «موت مطر الصقر» (​1976)، ديوان «غيم لأحلام الملك المخلوع»، 1983
* العراق: من أمهات الديار العربية قبل الإسلام وبعده، أما قبل الإسلام فلأن الحِلَّة كانت دارًا لملوك العرب من أيام جَذِيمَة الأبرش إلى آخر من ملك من المناذرة، وأما في الإسلام فقد اختُطَّت البصرة والكوفة في أيام عمر بن الخطاب وما زالتا مدينتَي العرب أجيالًا. ولما قام المنصور العباسي اختطَّ بغداد وبقيت دارًا للخلافة الإسلامية العربية إلى أن قدم هولاكو إليها في سنة ٦٥٦ھ، وقتل الخليفة المستعصم بالله واستباح المدينة أربعين يومًا، قيل فبلغ القتلى أكثر من مليون نفس ولم يسلم إلا من اختفى في بير أو قناة.
** ''[[w:محمد لطفي جمعة|محمد لطفي جمعة]]''، «حياة الشرق: دُوله وشعوبه وماضيه وحاضره»، «الفصل السابع الشرق العربي: بيان طبيعته وأهله وخيراته» <ref>https://www.hindawi.org/books/49069206/7/</ref>
10٬333

تعديل