الفرق بين المراجعتين لصفحة: «أم»

أُضيف 76 بايت ،  قبل سنة واحدة
ط
بوت: تحويل/تصليح HTML
ط (بوت: تغييرات تجميلية)
ط (بوت: تحويل/تصليح HTML)
 
* لم أحسد أبدا<br />[[شعر|الشعراء]]<br />سحرة بلاد الكلام<br />لم أحسد أبدا<br />الفلاسفة<br />حكماء أرض الحكمة<br />لم أحسد أبدا <br />العرفاء<br />رواد إقليم العشق<br />فقط كنت أحسد <br />الأنبياء<br />قبل أن أصبح أُمّا ...
** ''[[فاطمة راكعي]]''، ''أمومة'' <ref>{{مرجع كتاب||محرر= عبد القادر عقيل|المترجم= موسى بيدج|العنوان= مختارات من الشعر الإيراني الحديث|الطبعة= الأولى|الصفحة=177|سنة= 2008|الناشر = المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب|المكان= الكويت}}</ref>
* ستَبقى دَومًا مُخلصةً لغضونِها المجبولةِ،<br />من فُؤادِ الطمي،<br />تدقُّ الذئابُ المنبوذةُ الخرساءُ،<br />بابَها كلَّ ليلةٍ،<br />تتركُهُم يدخُلون...<br />وتَهَدهِدُهُم...إلى جانبِها فوقَ السّرير،<br />المِذراةُ - الهررُ ذواتُ المخالبِ،<br />تتعقَّبُ البردَ في فِناء الدَّار.<br />تستلَّقُ إلى البئرِ هابطةً،<br />من أجل القمر، <br />تُقِلُّه إلى الأعلى، تُعَلِّقُه في المطبخِ،<br />من أجل الضياءِ،<br />أمّي تجلِسُ في مطبخِها،<br />تتصارعُ في قبضتِها زهرةٌ،<br />كانَ شعاع القمرِ على الحائطِ، مربوطًا...<br />يلوكُ رغيفَ ضفيرتِها:<br />فيومِضُ شعرُها المعقوفٌ...<br />في ضوءِ القمر،<br />من نافِذَتِها...<br />ديوكٌ شرسةٌ<br />بحناجرَ ألحَمَتها النَّارُ،<br />يعلو في الصباحِ صياحُها،<br />أمّا أمّي فتظَلُّ في مكانِها جالسةً...<br />ألا تَراها؟<br />وولدها يبكي وحيدًا...أيضًا...<br />لم يكن يأكِل،<br />كانً يملأ قصائدَه بالدُّموع،<br />يملأ قصائدَهُ...قصائدَه.<br />يومًا ما<br />سَتختبئُ في غضونِها المجبولة...<br />من فؤادِ الطَّمي.<br />سوفَ ألاقيهَا...<br />حينها...<br />سأنزعُ بأسناني من وجهها...<br />كلَّ القُبُلاتِ المتحجرةِ الأرضيةِ...<br />وأسنُّ محراثيَ<br />ذاك الذّي تركتهُ...<br />تركتهُ لي...<br />...في عِظامِها.
** ''[[كوروي باري]]''، «أمّي» <ref>{{مرجع كتاب|عنوان=مختارات من الشعر المجري المعاصر: شعراء السبعينيات|مترجم=محمد علاء عبد الهادي|طبعة=الأولى|صفحة=82|سنة=2005|ناشر=المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، العدد 357|مكان=الكويت}}</ref>
 
118٬435

تعديل