الفرق بين المراجعتين لصفحة «على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت»

لا يوجد ملخص تحرير
(+)
وسم: تعديل مصدر 2017
 
وسم: تعديل مصدر 2017
'''على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت''' هي [[رواية]] للمؤلف [[البرازيل|البرازيلي]] [[باولو كويلو]] أُصدرت عام 1994. وهي الجزء الأول من ثلاثة اجزاء كتبها المؤلف وضمها في ثلاثية «في اليوم السابع». والجزئين الاخرين هما:([[فيرونيكا تقرر أن تموت]] - [[الشيطان والآنسة بريم]])
== اقتباسات ==
 
* نحن لا ندرك حقاً معجزة الحياة إلا إذا أتحنا لغير المتوقع أن يحصل .
* إنّ ذواتنا هي أكثر ما يُدهش ذواتنا. فمقدار حبّة خردل من الإيمان قد يُزحزح تلك الجبال، هناك، من مكانها، هذا ما تعلّمته.
* الحب أشبه بمخدر. في البداية ينتابك إحساس بالغبطة، بالاستسلام التام. وفي اليوم التالي، تطلب المزيد. لم يصبح ادماناً بعد، لكنك استحسنت إحساسك وتظن انك قادر على التحكم فيه. تفكر في الحبيب دقيقتين وتنساه لثلاث ساعات. ولكن شيئاً فشيئاً، تألف هذا الشخص وتصبح متعلق به تماماً. وإذ ذاك تفكر فيه ثلاث ساعات وتنساه دقيقتين. وإن لم يكن على مقربة منك، ينتابك الاحساس نفسه الذي ينتاب المدمنين حين لا يتوفر لهم ما ادمنوه. ومثل المدمنين الذين يسرقون ويتذللون للحصول على ما يحتاجون إليه، تجد نفسك مستعداً لان تفعل اي شيء من اجل الحب
* كم اود ان انتزع قلبي من صدري و ارمي به في مياهه الجارية.
* يمكننا أن نملك كافة وسائل الاتصال فى العالم، ولكن لا شئ، لا شئ أبداً، يعادل نظرة الإنسان.
 
== روابط خارجية ==
{{ويكيبيديا|على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت}}