الفرق بين المراجعتين لصفحة: «سليم الأول»

أُضيف 1٬002 بايت ،  قبل 9 أشهر
{{اقتباس|إِنَّا أَفْرَزْنَا مِنْ عَسْكَرِنَا نَحْوَ أَرْبَعِينَ ألْفًا وَتُرَكْنَاهُمْ فِي نَوَاحِيَ قَيْصَرِيَّةَ لَئَلَّا تَخَافَ وَتَهَرُب، فَأَيْنَ دَعْوَى السَّلْطَنَةِ مِنْ هَذَا الْفِرَارِ وَالتَّسَتُّرِ كَالْنِّسْوَانِ؟! فَلَا يَلِيْقُ لَكَ ذَلِكَ لِلسُّلْطَانِ}}
:مقطع من رسالة بعث بها السُلطان سليم إلى الشاه إسماعيل.<ref name="منجم1">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1= مُنجِّم باشي، أحمد بن لُطف الله السلانيكي الرُّومي المولوي الصدِّيقي|مؤلف2= دراسة وتحقيق: د. غسَّان بن عليّ الرمَّال|عنوان= كتاب جامع الدُول: قسم سلاطين آل عُثمان إلى سنة 1083هـ|صفحة= 639 - 644|سنة= 1430هـ - 2009م|ناشر= دار الشفق لِلطباعة والنشر|مكان= [[بيروت]] - [[لبنان|لُبنان]]}}</ref>
{{اقتباس|مَنْ أَرَادَ الرُّجُوعَ فَلْيَرْجِع، وَأَمَّا أَنَا فَلَا أَرْجِعُ أَبَدًا مَا لَمْ أُقَابِل الْخَصْم، وَإِنَّمَا تَحَمَّلَت أَعْبَاء السَّلْطَنَة لِأَجْلِ ذَلِكَ، وَأَخَذ الِانْتِقَامِ مِنْ إسْمَاعِيلَ الْمُلْحِد، وَعَدَدْتُ عَلَيْكُمْ هَذِهِ الشَّدَائِد قَبْلَ أَنْ أَقْبَلَ السَّلْطَنَة، فَاخْتَرْتُم عِنْد الْقَوْل، وَتَكَلَّمْتُم عِنْدَ الْعَمَلِ، وَلَا جَبْرَ عَلَى أَحَدٍ، فَمَنْ اخْتَارَ الرُّجُوع فَلْيَرْجِع}}
:كلامٌ قاله لِلجُنُود العُثمانيين حينما رفضوا التوغُّل والتقدُّم أكثر في الديار الإيرانيَّة.<ref name="منجم1"/>
 
==مراجع==