الفرق بين المراجعتين لصفحة: «ابتهال الخطيب»

أُضيف 48 بايت ،  قبل سنة واحدة
ط
* [[فلسطين]] دولة متنوعة، قطنها العرب وغير العرب، وتجذر فيها المسيحيون واليهود ومؤخرا المسلمون، الموضوع ليس دينيا والصراع ليس على الأقدمية، صراع اليوم حقوقي إنساني خالص، وإن كان ذا زاوية عربية بحت.
** ''مجاديف القضية''، 14 ديسمبر 2017 <ref>https://www.alquds.co.uk/مجاديف-القضية/</ref>
* نحيا نحن في [[شرق أوسط]] لا يزال نائما في القرون الوسطى، حيث حكومتك أباك وحيث دينك، كما تصيغه [[الدولة]] وتقرره، سيف على رأسك، وحيث المحاكم الدينية كاثوليكية الهوى لا تزال قوية فاعلة وحيث الخطر يتهدد حياتك إن أنت صرحت بنقد أو رؤية مختلفة وحيث «إذا مش عاجبك إخرج من البلد» تلاحقك إن أنت تمنيت وطنا تتسع دائرته لتشمل أكثر من المسلمين. يردونها بسرعة عليك: هذا بلد إسلامي،[[إسلامي]]، فتقول لهم، يا أحبتي البلد ليس له دين،[[دين]]، الناس مسلمون أما البلد فهو إدارة، الوزارة ليس لها دين، جمعية النفع العام لا تصوم، الجمعية التعاونية لا تحج، المطاعم لا تلبس الحجاب، والدولة هي المؤسسة الأكبر الشاملة لكل هذه المؤسسات، ليس لها دين، ولا يجب أن يكون.
* لا [[أمل]] في تغيير مطلقا، ولذلك سنبقى عبيد الشمولية والتطرفو[[التطرف]] وطبعا الاستعمار الذي يتغذى على هذين ويعتمد دوما عليهما في إلهائنا عن حاجتنا الطبيعية للتطور.
** ''بقجة''، 21 ديسمبر 2017 <ref>https://www.alquds.co.uk/بقجة/</ref>
* كلما كان المجتمع منفتحًا مرتاحًا مع ذاته وهادئًا ومتطورًا، كانت الغلبة ل[[حرية الرأي]] فوق كل شعور بالمهانة حيث تمتد مساحة الحرية شاسعة فوق الإهانة، وكلما كان المجتمع محتقنا غاضبا مضغوطا بآلامه السياسية وتعقيداته الدينية، كانت الغلبة «لفزعة الكرامة» حيث تنكمش مساحة الحرية لمصلحة الإهانة، حتى يستشعر الناس الإهانة في كل قول مهما صغر وفي كل نقد مهما هان.
* '''[[التغيير]] لا يحدث عندما نسلك الطريق السهل فنهرب من الحوار أو نترفع عنه أو نتكاسل تجاهه.'''
** ''بجعـة''، 8 فبراير 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بجعـة/</ref>
* لن يكون هناك مجتمع [[مسلم]] حقيقي وصادق الا حين تتوافر حرية الاختيار الخالصة المصحوبة بالأمن الخالص والمنعزلة عن كل وأي عقوبة أو عاقبة لهذا الاختيار، والسؤال هو: إلى أن يتحقق ذلك كيف لنا أن نصدق بعضنا بعضا في أي وكل شيء نقوله أو نفعله؟
** ''أوراق رسمية''، 1 مارس 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/أوراق-رسمية/</ref>
* ما لا يعرفه الكثير من [[الرجال]] أن أكثر ما يشكل شخصية [[الرجل]] وقوته في عيني [[المرأة]] صحية الروح والنفس هو ثقته بنفسه...رجل هو الذي يصنع شخصيته بقناعاته، يشكل تصرفاته بمفاهيمه الخاصة، يحدد خطواته حسب الطريق الذي يريد وبه يؤمن. هذا الرجل هو الوحيد القادر على أن يظهر بالصورة التي يتمناها كل الرجال، هو الوحيد القادر أن يبدو بطلاً عظيماً مغواراً، هو الوحيد القادر أن يتشكل شجاعاً فارساً يقف في وجه النمّامين الصغار وأحكامهم الرخيصة، هو الوحيد الذي تحترمه المرأة فعلياً، الذي تخشاه حقيقة، تخشى فقدان إحترامه ورضاه ومحبته.
** ''نمل أسود''، 22 مارس 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/نمل-أسود/</ref>
* ليس لل[[المرأة المسلمة|مرأة المسلمة]] واقعياً، تحت المفاهيم والتفسيرات الدينية الحالية، حرية إختيار بالمفهوم الحقيقي، لربما يتبدى لها وهم الحرية قائماً في إعتقادها أن قرار لبس [[الحجاب]] من عدمه هو قرارها، إلا أن الحقيقة هي أن ما يقرر لها هو خوفها أو رغبتها أو حتى يأسها من توازن هذين.
* الفكر الإسلامي قابل جداً لهذا التطوير، و[[النساء]] هن الأحوج لهذا التغيير والذي من دونه سيبقين منشغلات بالأعراض من دون المرض الحقيقي، سيبقين يتسابقن على العنب ويتركن الناطور.
** ''عنب''، 29 مارس 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/عنب-2/</ref>
* هي [[الحياة]] تباعدنا بضربات حظ جينية عشوائية لا نملك سوى أن نعاندها بإنسانيتنا، بتواصلنا ولو بأبسط الصور والرمزيات، بضحكة رقيقة في وجه غريب، بقطعة شوكولاته لجار في تاكسي، ببدء حوار أليف مع مصطف في طابور مقهى، بمد اليد بحقيبة عزيزة على القلب لصغيرة جميلة وهي تطوي المشتريات وتضعها في الكيس بعد التاسعة ليلا، بتلك الصور البسيطة، نخلق تواصلا إنسانيا يخفف مرار الحياة،[[الحياة]]، يرقق القلب، وربما، فقط ربما، يحيي أملا كاد، في قلب الطرفين، أن يموت.
** ''عناد''، 5 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/عناد/</ref>
[[ملف:An Iraqi woman tends to her shop and kitchen, Taji, Iraq.jpg|تصغير|كل أنظمة حياتنا ذكورية عزيزتي، بما فيها النظام الديني المعمول به، كل ما نعيش به مصمم ليخدم الرجل ويلبي رغباته ويبرر زلاته ويفصل العادات والتقاليد والأنماط المجتمعية وحتى الفتاوى لتبرر وتحلل وتنسق وتجمل كل ما يرغب ويشتهي ويريد.]]
* '''كل أنظمة حياتنا [[ذكورية]] عزيزتي، بما فيها النظام الديني المعمول به، كل ما نعيش به مصمم ليخدم الرجل ويلبي رغباته ويبرر زلاته ويفصل العادات والتقاليد والأنماط المجتمعية وحتى الفتاوى لتبرر وتحلل وتنسق وتجمل كل ما يرغب ويشتهي ويريد.'''
** ''بلا ذمة''، 12 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بلا-ذمــة/</ref>
* إن ما يدرس في مناهج التربية [[الإسلامية]] المختلفة في أنحاء الوطن العربي...لا تعزز فقط أفضلية الرجل و«حرمانية» كل شيء في المرأة بل هي تذهب لحد الإشارة إلى أن [[المرأة]] هي من أشد فتن الدنيا ومن أكثر أهل النار وأن حيضها وحملها وولادتها دلائل ضعف ونقص تتطلب جميعا عزلها عن الحياة العامة وخصوصا السياسية منها. إن عطرها محرم ومصافحتها زنا وغيرها مما يرد في الكثير من مناهج التربية الإسلامية في الدول العربية عموما. فأي مدنية وأي إحترام للمختلف وأي حرية وأي حياد نتكلم عنها وأبناؤنا لا خيار لهم سوى أن يدرسوا هذه المادة بهذا التوجه حيثما ولّووا وجوههم في العالم العربي؟
* إنها حالة فصام واضحة نعيشها كلنا في دولنا بين مدنية المظهر ويمينية المخبر، بين علمانية النظام ودينية أجهزته، فصام لا تعيشه دولة عربية دون أخرى، بل هو مرض جماعي، يخف هنا أو يزيد هناك، نعيشه ونعايشه جميعا، نغضب من نتائجه ولا نجرؤ أن نشير إلى منبعه، إلى هذه الحالة الدينية السياسية العلمانية الليبرالية المحافظة المتحررة الملتزمة المدنية العشائرية الرجعية الحديثة القديمة، متاهة ما مثل بيت حجا.
** ''بيت جحا''، 19 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بيت-جحا/</ref>
* أحد أكثر حقوق [[الرجل]] تعسفاً وإهانة للمرأة هو حق الطاعة.
** ''قفص بلا باب''، 3 مايو 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/قفص-بلا-باب/</ref>
* فعلينا أولاً وقبل كل شيء إزاحة [[الدين]] من طريق [[السياسة]] وإزاحة السياسة من على قلب الدين. إذا فصلنا ستصبح الرؤية أوضح والمشاكل أكثر تحديداً والحلول أكثر إمكانية.
** ''بلا زعرنة''، 10 مايو 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بلا-زعرنة/</ref>
[[ملف:Muslim Woman Reads on Wall by Dome of the Rock - Temple Mount - Old City - Jerusalem - Palestine - 01 (5684518146).jpg|تصغير|[[القدس]] تعنيكِ أيتها المرأة، ليس العربية أو المسلمة فقط، بل المرأة في كل مكان على سطح هذه الأرض، فإستعمار فلسطين رمز لإستعمارك...أليس ديدن الإحتلال هذا هو ما أصل تعانيه النساء؟]]
10٬370

تعديل