الفرق بين المراجعتين لصفحة: «ابتهال الخطيب»

أُضيف 3٬237 بايت ،  قبل سنة واحدة
==== ''هواء طلق'' ====
اقتباسات عنها من عمود أسبوعي ''هواء طلق''، في الصفحة الأخيرة من جريدة ''[[w:القدس العربي|القدس العربي]]'' تكتبه بدايتًا من 17 أبريل 2014:<ref>https://www.alquds.co.uk/writers/د-ابتهال-الخطيب/</ref>
* هي [[الحياة]] تباعدنا بضربات حظ جينية عشوائية لا نملك سوى أن نعاندها بإنسانيتنا، بتواصلنا ولو بأبسط الصور والرمزيات، بضحكة رقيقة في وجه غريب، بقطعة شوكولاته لجار في تاكسي، ببدء حوار أليف مع مصطف في طابور مقهى، بمد اليد بحقيبة عزيزة على القلب لصغيرة جميلة وهي تطوي المشتريات وتضعها في الكيس بعد التاسعة ليلا، بتلك الصور البسيطة، نخلق تواصلا إنسانيا يخفف مرار الحياة، يرقق القلب، وربما، فقط ربما، يحيي أملا كاد، في قلب الطرفين، أن يموت.
** ''عناد''، 5 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/عناد/</ref>
* كل أنظمة حياتنا ذكورية عزيزتي، بما فيها النظام الديني المعمول به، كل ما نعيش به مصمم ليخدم الرجل ويلبي رغباته ويبرر زلاته ويفصل العادات والتقاليد والأنماط المجتمعية وحتى الفتاوى لتبرر وتحلل وتنسق وتجمل كل ما يرغب ويشتهي ويريد.
** ''بلا ذمة''، 12 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بلا-ذمــة/</ref>
* إن ما يدرس في مناهج التربية [[الإسلامية]] المختلفة في أنحاء الوطن العربي...لا تعزز فقط أفضلية الرجل و«حرمانية» كل شيء في المرأة بل هي تذهب لحد الإشارة إلى أن [[المرأة]] هي من أشد فتن الدنيا ومن أكثر أهل النار وأن حيضها وحملها وولادتها دلائل ضعف ونقص تتطلب جميعا عزلها عن الحياة العامة وخصوصا السياسية منها. إن عطرها محرم ومصافحتها زنا وغيرها مما يرد في الكثير من مناهج التربية الإسلامية في الدول العربية عموما. فأي مدنية وأي إحترام للمختلف وأي حرية وأي حياد نتكلم عنها وأبناؤنا لا خيار لهم سوى أن يدرسوا هذه المادة بهذا التوجه حيثما ولّووا وجوههم في العالم العربي؟
* إنها حالة فصام واضحة نعيشها كلنا في دولنا بين مدنية المظهر ويمينية المخبر، بين علمانية النظام ودينية أجهزته، فصام لا تعيشه دولة عربية دون أخرى، بل هو مرض جماعي، يخف هنا أو يزيد هناك، نعيشه ونعايشه جميعا، نغضب من نتائجه ولا نجرؤ أن نشير إلى منبعه، إلى هذه الحالة الدينية السياسية العلمانية الليبرالية المحافظة المتحررة الملتزمة المدنية العشائرية الرجعية الحديثة القديمة، متاهة ما مثل بيت حجا.
** ''بيت جحا''، 19 أبريل 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/بيت-جحا/</ref>
* أحد أكثر حقوق الرجل تعسفاً وإهانة للمرأة هو حق الطاعة.
** ''قفص بلا باب''، 3 مايو 2018 <ref>https://www.alquds.co.uk/قفص-بلا-باب/</ref>
10٬370

تعديل